History

On this page you’ll find some historical background about the Jewish community in Sudan.

 

You can find first hand accounts of Jewish life in Sudan here.

The Early Community

In 1820 the Ottoman Empire conquered most of Sudan from its base in Egypt. The rule was characterised by harsh taxes and numerous attempts to suppress the slave trade in the region. By 1881 the country was ready for change. Muhammad Ahmed emerged as the rebel leader and self-styled el-Mahdi (Guided One). In 1885 his forces famously defeated the British Governor-General Charles Gordon at Khartoum. As part of their reforms for the country the Mahdi, and his successor the Khalifa, demanded that all Christians (and the few Jews) living in the country convert to Islam. These converts later became known as the Masalma.

In 1898, thirteen years after the Masalma laws were passed, British forces entered Sudan and the country became an Anglo-Egyptian Condominium. The laws enforcing Islam were revoked and most of the Masalma, including 36 Jews, returned to their previous faiths. It is unknown how many Jewish families were amongst the Masalma, but the descendants of those who decided to remain Muslim, and of others who continued to practice a form of secret Judaism, are still living in Sudan today.

As the invading British Army advanced, it built a railway, and once the country was under colonial rule this became key for trade and travel into and out of Khartoum. Whilst the journey to Egypt had previously been long and arduous, it could now be made in less than two days and Sudan became an attractive prospect for merchants wishing to make their fortune. From 1900 Jews from all over the Middle East and North Africa began to arrive in Sudan via Cairo and settle along the Nile in the four towns of Khartoum, Khartoum North, Omdurman and Wad Medani. Predominantly small time merchants of textiles, silks and gum-arabic, their businesses soon began to flourish.

Life in Sudan

In 1926 the community opened a brand new purpose-built synagogue on what was then called Victoria Street, one of the most central boulevards in Khartoum.

 

The community remained under the auspices of the Egyptian Beth-Din (Jewish law courts) and Rabbi Malka, who had arrived in Sudan several years earlier, additionally served as the mohel and shochet. In 1944 the Jewish Recreational Club opened, quickly becoming the centre of an active social scene.

The Jewish community in Sudan reached its numerical peak in the 1950s. It is estimated that there were no more than 250 Jewish families in Sudan. Business partnerships were made, friendships formed and the Jewish community lived a peaceful, integrated, cosmopolitan life.

Comboni College Scouts 1944_edited.jpg

Boy Scouts, c.1944

Leaving Sudan

In 1948 when the State of Israel was established, a very small number of the poorest members of the community went to seek their fortune in this new country. In 1956 Sudan gained independence, but it was not until the Suez Crisis later that year that antisemitic incidents in Sudan began to rise. Jews were framed and imprisoned for serious crimes but later proven innocent, newspapers began to falsely accuse prominent Jewish people of being spies, and rhetoric on the streets began to change. At this point, a number of Jewish families, predominantly those who did not own businesses, began to leave the country.

From 1958 Sudan had been under the military dictatorship of General Aboud, and in 1964 after a series of protests a civilian government was formed. This new government quickly allied itself with General Nasser in Egypt and began to regard Jews in an increasingly hostile light. It became difficult for Jewish people to obtain exit visas or travel freely, and more Jewish families left the country, often on the pretence of a holiday.

In spring of 1967 the Six-Day War broke out and shortly after this, the Arab League convened in Khartoum. Sudanese newspapers advocated the torture and murder of prominent Jewish people. Young Jewish young men in Khartoum were imprisoned and interrogated for days at a time on bogus charges, or without any reason at all. Jewish families left Sudan hastily, often taking only a suitcase and arriving as stateless persons in Israel and Switzerland. By the end of 1967 only a small handful of Jews were left in Sudan, most living outside the capital of Khartoum.

In 1969 Colonel Nimeiri led a successful military coup and in 1970 all banks and businesses were nationalised. However, it was not until 1973 that the last Jews left Sudan, following the murder of foreign diplomats in Khartoum by Palestinian gunmen.

 

The synagogue was sold and converted into a bank. The building was demolished just over a decade later. The Jewish cemetery in Khartoum was abandoned.

IMG_8316.JPEG

Jewish Cemetery in Khartoum, January 2020

The Community Today

In 1977 some of the graves in the Jewish cemetery at Khartoum were airlifted and reburied in Jerusalem. Many more graves remain in Sudan, but only some have remaining headstones. In 2021 the cemetery was restored. Read about the recent Khartoum cemetery restoration, and submit photos or information.

The community's ten Torah scrolls were salvaged and are now homed around the world in synagogues frequented by the former Jews of Sudan.

Today, the majority of Sudanese Jews live in Israel, America, England and Switzerland. On their way to these countries they settled in many different places, building up their businesses and learning their trades.

They are a close-knit community to this day - always ready to welcome each other into their homes and offer support in times of need. They remain united by their memories, experiences and identity formed in Sudan.

Lily Ben David, Esther David and Aziza Benno at the Wedding of a Friend.jpg

Lily and Aziza with Sudanese friends

Submit photos or information on the Khartoum cemetery.

التاريخ

 

المجتمع القديم

 

في عام ١٨٢٠، إحتلت الإمبراطورية العثمانية معظم السودان من قاعدتها في مصر. وإتسمت هذه القاعدة بالضرائب

الباهظة وبمحاولات عديدة للضغط على تجارة الرقيق في المنطقة. وبحلول سنة ١٨٨١، كانت البلاد مستعدة للتغيير. وبرز محمد أحمد كقائد للمتمردين وأطلق على نفسة لقب المهدي (القائد أو الموجِه), وفي عام ١٨٨٥ هزمت قواته الحاكم العام البريطاني تشارلز غردون في الخرطوم. وفي إطار إصلاحاتهم للبلاد، طالب المهدي وخليفتهُ بأن يعتنق جميع المسيحيين واليهود القلائل الذين يعيشون في البلاد الإسلام، أصبح هؤلاء المتحولون للإسلام فيما بعد معروفين باسم المسالمة

وفي عام ١٨٩٨ ، بعد مرور ثلاثة عشر عاماً على سن قوانين المسالمة، دخلت القوات البريطانية إلى السودان وأصبحت البلد ملكية مشتركة أنجلو-مصرية. وأُلغيت القوانين التي تنفذ أحكام الإسلام، وعاد معظم المسالمة، بمن فيهم ٣٦ يهودياً، إلى دياناتهم السابقة. ولا يُعرف عدد الُأسر اليهودية التي كانت من بين المسالمة، ولكن ذرية أولئك الذين قرروا أن يبقوا مسلمين، وغيرهم ممن مارسوا شكل من أشكال الديانة اليهودية السرية، لا يزالون يعيشون في السودان اليوم

ومع تقدم الجيش البريطاني الغازي في بناء سكة حديدية، وبمجرد أن أصبحت البلاد تحت الحكم الاستعماري، أصبحت هذه السكة الحديدية أساسية للتجارة والسفر إلى الخرطوم ومنها. وعلى الرغم من أن الرحلة إلى مصر كانت طويلة وشاقة في السابق، فإنه يمكن الآن القيام بها في أقل من يومين وأصبحت السودان فرصة جذابة للتجار الراغبين في جمع ثروتهم. وبدأ يصل إلى السودان عبر القاهرة عام ١٩٠٠ يهوديين من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليستقروا على طول النيل في أربع مدن من الخرطوم، والخرطوم بحري، وأم درمان، وواد مدني. وسرعان ما بدأت أعمالهم التجارية تزدهر

الحياة في السودان

 

وفي سنة ١٩٢٦، افتتحت هذه الطائفة معبدا جديداً مخصَّصا لما كان يُدعى آنذاك شارع فيكتوريا، أحد أهم الشوارع في الخرطوم. وظلت هذه الطائفة تحت رعاية الحاخامين بيث دين ومَلكا المصريين، الذين وصلا إلى السودان قبل عدة سنوات، بالإضافة إلى ذلك كانوا بمثابة المهل والشوشت. وفي عام ١٩٤٤، افتُتح النادي اليهودي للاستجمام، وسرعان ما أصبح مركزاً اجتماعياً نشطاً

وصلت الجالية اليهودية في السودان ذروتها العددية بين عامي ١٩٣٠ و ١٩٥٠. وحسب تقدير سخي للغاية، لم يكن هناك أكثر من ألف يهودي يعيشون في السودان. وأقيمت شراكات تجارية، وشُكلت صداقات وعاش المجتمع اليهودي حياة عالمية سلمية ومتكاملة.

مغادرة السودان

 

وفي عام ١٩٤٨، تأسست دولة إسرائيل بعدد صغير جدا من أفقر أعضاء المجتمع ليطلبوا ثروتهم في هذا البلد الجديد. وفي عام ١٩٥٦ حصل السودان على إستقلاله، ولكن لم تتصاعد حوادث معاداة السامية إلا بعد أزمة السويس في وقت لاحق من ذلك العام. وتم تلفيق التهم لليهود بإرتكاب جرائم خطيرة، وثبتت براءتهم فيما بعد، وبدأت الصحف تتهم زوراً شخصيات يهودية بارزة بأنهم جواسيس وبدأت الخطب الرنانة في الشوارع تتغير. وفي هذه المرحلة، بدأ عدد من الأسر اليهودية (ومعظمها أسر لا تملك أعمالاً تجارية) في مغادرة البلدوفي عام ١٩٥٨ كان السودان يقع تحت الدكتاتورية العسكرية للجنرال عبود، وفي عام ١٩٦٤ شُكلت حكومة مدنية بعد سلسلة من الإحتجاجات. وسرعان ما تحالفت هذه الحكومة الجديدة مع الجنرال عبد الناصر في مصر وبدأت تنظر إلى اليهود نظرة عدائية متزايدة. وأصبح من الصعب على الشعب اليهودي الحصول على تأشيرات خروج أو سفر بِحُرية، وغادرت الكثير من الأسر اليهودية البلد بحجة قضاء العطلة

في ربيع عام ١٩٦٧ إندلعت حرب الأيام الستة، وبعد ذلك بفترة وجيزة إجتمعت جامعة الدول العربية في الخرطوم. ودعت الصحف السودانية إلى تعذيب وقتل شخصيات يهودية بارزة. وكان الشباب اليهود في الخرطوم يُسجنون ويُستجوبون لعدة أيام متوالية بتهم زائفة، أو بدون أي سبب على الإطلاق. وتغادر الأسر اليهودية السودان على عجل، ولا تحمل في كثير من الأحيان سوى حقيبة واحدة ووصلت إلى إسرائيل وسويسرا كأشخاص عديمي الجنسية. وبحلول نهاية عام ١٩٦٧، لم يتبق في السودان سوى حفنة قليلة من اليهود، يعيش معظمهم خارج العاصمة الخرطوم

وفي سنة ١٩٦٩، قاد العقيد جعفر نميري إنقلاباً عسكرياً ناجحاً، وفي سنة ١٩٧٠ أُمِّمت جميع المصارف والشركات. إلا أن آخر اليهود لم يغادروا السودان إلا في عام ١٩٧٣ بعد مقتل أجانب في الخرطوم على أيدي مسلحين فلسطينيين. وقد بيع المجمع وحوَّل الى مصرف وهدم المبنى بعد اكثر من عشر سنوات بقليل. وقد هُجرت المقبرة اليهودية في الخرطوم

 

المجتمع اليوم

 

وفي عام ١٩٧٧، نُقل سبعة عشر قبراً من المقبرة اليهودية بالخرطوم وأُعيد دفنها في القدس. ولا تزال هناك مقابر أخرى كثيرة في السودان، ولكن أربعة عشر قبراً فقط لديهم شواهد رأس كاملة أو جزئية متبقية. وقد تم إنقاذ مخطوطات التوراة العشرة الخاصة بهذه الطائفة، وهي الآن موضوعة في معابد يهودية يرتادها يهود السودان السابقون

واليوم، يعيش معظم اليهود السودانيين في إسرائيل وأميركا وإنجلترا وسويسرا. وفي طريقهم إلى هذه البلدان استقروا في أماكن مختلفة كثيرة، وأنشأوا شركاتهم وتعلموا مهنهم. غير أنهم ظلوا مجتمعاً متماسكا ومستعداً دائماً لإستقبال أحدهما الآخر في منزله وتقديم الدعم له في أوقات الحاجة. وهم لا يزالون موحدين بذاكرتهم وتجاربهم وهويتهم التي تكونت في السودان