As told by

Victor Gabra (also known as Chaim Gavrielli)

Redacted and edited by Daisy Abboudi

It Wasn't an Easy Life

While non of the Jews in Sudan were short of food or shelter, not all were wealthy and life could be hard for those living less affluent lifestyles.

I was born in Sudan, June 11th 1933. The whole extended family used to live in Khartoum, but me and my family lived in Khartoum Bahri, Khartoum North. That’s where I was born actually. We used to commute from where I lived in Khartoum Bahri to Khartoum by train. It’s an electric train, old fashioned. It used to have that wire on the top, and it only has one track so if a train is coming the other way, one going to Khartoum and the other coming back, one has to stand on the side until the other train passes.


I want to tell you about my brother, my elder brother Itzhak - Zaki in Arabic. He was doing very good in school, he was genius in Mathematics you know. He was brilliant in Math, and he made up his mind from when he was a little kid to be an Engineer. When he finished high school he went to the University of Cairo and then after that he became Doctor at Columbia University. He got a scholarship in Cairo and he lived with my aunts there, my father’s sisters, he lived with them. My father wasn’t so happy about it. All he wanted was for my father to send him a little money for living because he had everything else, but my father said, “Come back and work in the bank”. He didn't want him to be there, but Zaki insisted, he said, “No, I am going to be an Engineer”. After Cairo he worked in the Defence Department in Israel, but they wouldn't promote him because he is Sephardi, and so he came to America with me. He did his Master’s and after that he became a Doctor of Engineering. He is a genius.


In Sudan we didn’t have money. That’s why I didn’t finish school, you know, I quit school - I was fourteen years old and I went to work. We managed, we had food - but we were still a poor family. One of the poorest of the Jewish there. We were just managing. Even my cousins from my mother, they were also poor but they were in Wad Medani. It wasn’t until their oldest son went to Nigeria and he made money trading there that the family began to grow up financially and they moved to Khartoum. They were the first ones of us to get a refrigerator, an electric refrigerator! You know we used to go there…it was something! We open it, we close it, we open, close, “Ooo! Fridge! Ohh!” And my uncle used to say, “Hey! Leave it alone! It’s not Safinat Noah!” He used to say Safinat Noah, Noah's Ark. Because you know what we had in my house? We had a cooler. You buy ice and you put it inside and that keeps the food cold. In Israel when we went we had the same thing. It’s very nice, you know, to have a refrigerator.


It wasn’t an easy life. Clothing we had - the clothes go from brother, to brother, to me. I remember one time I had very worn shoes, I couldn’t wear them anymore but my father wouldn’t give me money to buy new ones. So, you know what I did? I went to the store where they sell shoes and I told them, “My father sent me to buy shoes”. and because they know us the guy in the shop he says,

“Ok”. He gives me the shoes, then he goes to my father and says, “You have to pay me for your sons shoes”. My father goes mad! “What??!!” He gave me hell after that, but I said, “You want me to take them back? Too late now, I wore them already”.

What’s he going to do?



Victor Gabra (right), with his mother and brother Samuel

I left Sudan in 1949 when Israel was erected as a new state. My father was an unsuccessful merchant, he had a store in Khartoum but he didn’t do very well. You know I had to quit school when I was 14 years old to go and work. We were just managing.


In 1949 my father was almost bankrupt and things weren’t so good. So we had a cousin who was doing well, he helped a lot of Jews. He told us, “You have no future here in Sudan. I will buy you the tickets, I will put you in the aeroplane - go to Israel. New state, new everything, see what you can do there”. So that was it. We left Sudan and we went to Israel.


It was a hard time there, much harder than in Sudan. In Sudan we had all sorts of food, in Israel there was no food. For instance, eggs and bananas only for the kids. If you didn’t have a kid with you they won’t sell you an egg. In Sudan the only thing we didn’t have is money.

So, in Israel we went to live in the ma’abarah [immigrant transit camps]. All tents there. There was one time I never forget, I went to shower and I put soap all over, and then the water stopped. So I come out of the shower soap in my eyes, everywhere and I was so mad, “Why did we come here? It would have been better to stay in Sudan!”

 

تحرير ونسخ : ديزي عبودي

الشاهد : حاييم (فيكتور)



حاييم : ولدت في السودان في يوم 11 يونيو 1933. كانت العائلة كلها تعيش في مدينة الخرطوم ولكن أنا وعائلتي كنا نعيش في مدينة الخرطوم بحري، وهو المكان الذي ولدت فيه في الواقع. كنا نتنقل من حيث كنت أعيش في الخرطوم بحري إلى الخرطوم بالترام. وكان قطاراً كهربائياً قديم الطراز. لديه ذلك السلك الذي يكون في الأعلى، ولم يكن له سوى مسار واحد، لذلك إذا كان هنالك قطارًا آخرًا في الاتجاه الآخر، أحدهما ذاهبٌ إلى الخرطوم والآخر عائدٌ منها، على أحدهما أن يقف جانبًا حتى يمر القطار الآخر.



أريد أن أخبرك عن أخي، أخي الأكبر واسمه ‘إسحاق زكي’ بالعربية. كان يُبلي بلاءً حَسناً في المدرسة؛ كان عبقريا في الرياضيات، وقد اتخذ قراره منذ أن كان طفلاً صغيراً أن يكون مهندساً، وعندما أنهى دراسته الثانوية إلتحق جامعة القاهرة ثم بعد ذلك، أصبح أستاذا في جامعة كولومبيا، ثم حصل على منحة دراسية في القاهرة وعاش مع عماتي هناك، ولم يكن أبي سعيداً بذلك، كل ما أراده أخي هو أن يرسل له والدي القليل من المال للعيش، كان لديه أشياء كثيرة، لكن والدي قال: ‘عُد إلى هنا للعمل في البنك’. لم يكن يريده أن يكون هناك، لكن زكي أصر، قال: ‘لا، سأكون مهندساً’. بعد القاهرة، عمل في وزارة الدفاع في إسرائيل، لكنهم لم يمنحوه ترقية لأنه يهوديُّ سفاردي [1]، ولذلك جاء معي إلى أمريكا، حيث حصل على درجة الماجستير وبعد ذلك أصبح دكتورا في الهندسة، إنه عبقري.


في السودان، لم يكن لدينا مال. لهذا السبب لم أنهِ دراستي، فقد تركت المدرسة عندما كنت في الرابعة عشرة من عمري، وذهبت إلى العمل فتمكنا من العيش، وصار لدينا طعام، لكن كنا لا نزال عائلة فقيرة، واحدة من أفقر عوائل اليهود هناك. كنا نتدبر أمورنا، حتى أبناء خالي كانوا فقراء أيضاً، ولكنهم كانوا في ‘ود مدني’، ولم تبدأ الأسرة في النمو مالياً إلا لما ذهب ابنها الأكبر إلى نيجيريا وجنى بعض المال من التجارة هناك وبعدها انتقلوا إلى الخرطوم. كانوا أول من تمكن من الحصول على ثلاجة من بيننا، ثلاجة كهربائية! أوتدري؟! كنا نذهب إليهم هناك لنراها! كان شيئا مبهرا! كنا نفتحها، نغلقها، نفتح، نغلق، ‘أوو! ثلاجة! أوه! وكان عمي يقول ‘مهلاً اتركوها وشأنها! إنها ليست سفينة نوح! كان يقول (سفينة نوح), تيمُناً بسفينة النبي (نوح), هل تعرف ما لدينا في منزلي؟ كان لدينا حافظة ماء، نشتري الثلج ونضعه في الداخل وهذا يبقي الطعام بارداً، في إسرائيل، عندما ذهبنا إلى هناك، كان لدينا نفس الشيء. إنه لشيء لطيف حقاً أن يكون لديك ثلاجة.


لم تكن حياةً سهلة، الملابس التي كانت لدينا، يتم تداولها من أخ إلى أخ ثم إليّ. أذكر في مرة كان لدي حذاءًا باليًا جدا، لم أستطع ارتداءه بعد ذلك، ولكن والدي لم يكن ليعطني المال لشراء حذاءٍ جديد. إذاً، أوتدري ما فعلت؟ ذهبت إلى المتجر حيث يبيعون الأحذية وقلت لهم: ‘أرسلني والدي لشراء حذاء’. ولأنهم يعرفوننا قال لي الرجل الذي في المحل: ‘حسناً’ واعطاني الحذاء، ثم ذهب إلى والدي ليقول له: ‘عليك أن تدفع لي ثمن حذاء ابنك’. والدي جن جنونه ‘ماذا!’ وفتح على أبواب الجحيم بعد ذلك، وقلت له: ‘أتريدني أن أُعيده؟ ولكن الأوان قد فات حينها، لأني كنت قد ارتديت الحذاء مسبقا فماذا هو فاعل؟


غادرت السودان في عام 1949 عندما أُقيمت إسرائيل كدولة جديدة. كان والدي تاجراً فاشلاً، وكان لديه متجر في الخرطوم، لكنه لم يُبل بلاءً حسناً. أوتدري أنني اضطررت للتخلي عن الدراسة وأنا في الرابعة عشر من عمري لأعمل، كنا بالكاد نتدبر الأمر، في عام 1949 أوشك والدي على إعلان إفلاسه، ولم تكن الأمور على ما يرام، كان لدينا ابن عم ٍ يبلي بلاءً حسناً، ساعد الكثير من اليهود. قال لنا: ‘لا مستقبل لكم هنا في السودان. سأشتري لكم التذاكر، سأضعكم على متن طائرة، أذهبوا إلى إسرائيل؛ فهي دولة جديدة، وكل شيء جديد، وانظروا ماذا ما يمكنكم عمله هنالك. إذا، كان ذاك ذاك، وغادرنا السودان وذهبنا إلى إسرائيل.


لقد كان وقتاً عصيباً هناك، أصعب بكثير مما كان عليه الحال في السودان؛ في السودان كان لدينا كل أنواع الطعام، أما في إسرائيل فلم يكن لدينا طعام. على سبيل المثال، البيض والموز فقط للأطفال، إذا لم يكن معك طفل، فإن البيض لن يُباع لك. في السودان، الشيء الوحيد الذي لم يكن لدينا هو المال، لذلك في إسرائيل، ذهبنا للعيش في مخيم معباروت للمهاجرين، وكانت هنالك الكثير من الخيام. لن أنسى أبداً أنني ذهبت للاستحمام، ووضعت الصابون في كل مكان على جسدي، ثم توقف الماء، لذا، خرجت بصابون الاستحمام في عينيّ، وفي كل مكان، كنت غاضباً جداً، ‘لماذا جئنا إلى هنا؟ كان من الأفضل لنا البقاء في السودان!’ بعد عامين من ذلك التحقت بالجيش، كان الأمر صعباً، بالتأكيد كان صعباً.

______________________________________________________

[1]: يهود السفارديم هم يهود من أصل إسباني؛ و السفارديم هم قسم عرقي يهودي من أصول تجمّعات راسخة في شبه الجزيرة الإيبيرية. وقد طرد العديد منهم من المنطقة في أواخر القرن الخامس عشر. وقد طوّروا هوية دياسبورية ‘مصطلح يُستعمل لوصف تشتت الشعب اليهودي خارج إسرائيل’ ميزة حملوها معهم إلى شمال أفريقيا وجنوب شرق وجنوب أوروبا والأناضول وبلاد الشام، فضلاً عن الأمريكتين، وجميع الأماكن الأخرى لمستوطناتهم في المنفى.