As told by

Juju Abboudi

Redacted and edited by Daisy Abboudi

The Garden Between the Niles

Juju Abboudi, my grandmother, told me stories of wonderful day trips by the Nile

In Sudan we had a lovely life. My mother’s house was like a little bungalow. It had three bedrooms and a veranda - a big, big veranda - hosh, a little garden with trees. In the houses in the olden days, the kitchen used to be in the garden. The kitchen room was outside and the bedrooms and the dining rooms inside, and the veranda is between them. When I met Eliaho, my husband, we used to go for walks, we went to the cinema and somebody came with us, my brother or my nephew - they were young, about nine or ten years and so they come to join us.


Even after we get married we used to go to the cinema all the time. Nearly every night they had a different film. I enjoyed it…but not much. I went for his sake. He likes the cinema, he loves cinema! So I go for him.


We used to do trips after we were married, with the children. When it’s sunny in Sudan we keep inside, but in the rainy season when the sun is gone we took the children, and we went to a place called al-Mogran. It’s a garden between the Blue Nile and the White Nile. It’s so lovely. I also used to take my children to the zoo, it is in Khartoum. There was a tram between Omdurman where we are living and Khartoum. We used to go by tram, but then they stopped it and so we went by taxi after that. It was about five or six kilometres only, but you have to cross the Nile by bridge.


Juju Abboudi

And there is one day in the Spring. At the start of April I think, that is called Sham El Nessim. It’s a public holiday and on that day we make sandwiches - cheese, egg. Cheese is always feta - we take it all packed and we go with all the children or if people had they take their grandchildren. We took some tables, and folding chairs and we put our food out and we ate under the tree. And the men they take the towla, backgammon, and they play it. It was a lovely, simple life. We were contented there, you know?


 

تحرير ونسخ: ديزي عبودي

الشاهد: جوجو


جوجو : جئت إلى السودان عندما كنت في الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة من عمري، بعد وفاة والدي. كانت الحرارة عالية جدا ولكن لا بأس بذلك لأن أختي وأخي كانا هناك، في السودان كنا نعيش حياة جميلة، منزل أمي كان بيتًا صغيرا فيه ثلاث غرف نوم وشرفة أرضية كبيرة (حوش) وحديقة صغيرة بها أشجار. في المنازل، في الماضي، كان المطبخ في الحديقة فغرفة المطبخ كانت في الخارج وغرف النوم وغرف الطعام في الداخل، وتوجد عريشة بينها.


عندما قابلت (إلياهو) زوجي كنا نذهب للنزهة، نذهب إلى السينما ومعنا شخص ما - أخي أو ابن أخي – فقد كانوا صغاراً، حوالي تسع أو عشر سنوات، لذلك يأتون معنا، حتى بعد أن تزوجنا كنا نذهب إلى السينما دائما، وتقريبا كان لديهم فيلم مختلف في كل ليلة، لقد كنت استمتع ولكن ليس كثيرا فقد كنت أذهب من أجل زوجي لأنه كان يحب السينما كثيرا.


بعد أن تزوجنا كنا نقوم برحلات مع الأطفال، عندما يكون الطقس مشمساً في السودان نُبقي في الداخل، ولكن في موسم الأمطار عندما تحجب الغيوم الشمس، كنا نأخذ الأطفال إلى مكان يسمى ‘المقرن’، وهي حديقة جميلة جدا بين النيل الأزرق والنيل الأبيض. كما اعتدت على أخذ أطفالي إلى حديقة الحيوان بالخرطوم. كان التنقل بالترام بين أم درمان والخرطوم حيث نعيش لكنه توقف فيما بعد فصرنا نذهب بسيارة أجرة، المسافة حوالي خمسة أو ستة كيلومترات فقط، ولكن عليك أن تعبر النيل عن طريق الجسر.


وهناك يوم واحد في الربيع - في بداية نيسان/أبريل على ما أعتقد - يسمى شم النسيم. إنها عطلة رسمية وفي ذلك اليوم كنا نصنع السندويشات من البيض وجبنة الفيتا، ونأخذ كل شيء في عبوات، ونأخذ بعض الطاولات والكراسي القابلة للطي ونضع طعامنا ونأكل تحت الشجر، وكان الرجال يلعبون طاولة الزهر، كانت حياة جميلة وبسيطة، كم كنا راضين هناك.