As told by

Robert Cohen

Redacted and edited by Daisy Abboudi

The Générale

When you're a woman in a patriarchal society and your nickname is 'the Générale', people listen

The common denominator between my family; the Eleini, the Cohen, the Baroukh was Taita, which is our grandma - we call her Taita. Her name was Esther Eleini-Baroukh everyone knows her as the Générale. Amazing. And the name just stuck. I remember even when we made aliya to Israel in the mid '60s the first thing they said to us was. “Oh, where’s the Générale?” and we pointed him to Taita and…imagine her. She is about 6 feet tall, weighing the best part of, I would say, 25 stones. Really, she was a bulk of a person, you know. You couldn't go past her without taking a double look. She collaborated with the Jewish Agency in Israel to get the Jews out of the Sudan, so she was known in Israel. But she was known in Israel as the Générale only, because the name had stuck already. And it fits the character. They would say, “So that's the Générale!” I mean, you can’t look and her and say: Gosh, why Générale?



Esther Eleini as a young woman

She was a personality. I remember her very well. She was a very sort of, kind matriarch. But she was also a tough cookie. Really, really. She was sharp. I remember Taita was illiterate. She couldn’t read or write, but, when she sits and calculates on a piece of paper you think: my goodness, she is illiterate!. She could write numbers and divide them, and subtract them and multiply the interest. She was a money lender and she used to pawn to jewels and gold. She was very respected, respectable. People from the government used to come to her. High status people from very well-known Sudanese families. I remember so many people used to come to our house, they used to bring gold, I think they used to bring bags full of gold. Really. She had a whole room, an impenetrable little room and in it she had a massive safe. She was unusual in the sense that she demanded that respect. Some people even referred to her as the sit il kibera which means 'The Great Lady'. The Great Lady, because she was big!!! But definitely she was loving, she really was loving to us. In the sense that she never missed her any of her grandchildren birthdays - bearing in mind she had a few of them - she never missed our birthdays. She used to give us a pound note, by today’s money that is a lot! She never missed that. But, she was ruthless. You know a temper runs through the family!

 

تحرير ونسخ: ديزي عبود

المحاور: ديزي


ديزي : القاسم المشترك بين أسرتي آل (إلييني) وآل (كوهين) وآل (باروخ) كانت ‘تيتا’ جدتنا، اسمها (إيستر إلييني باروخ) ونحن ندعوها ‘تيتا’ ومعروفة لدى الجميع باسم ‘الجنرال’. يا للروعة! واستمر الاسم عالقا بها، كانت مذهلة، أذكر عندما قدمنا للهجرة إلى إسرائيل في منتصف الستينات أول ما قالوه لنا هو: ‘أوه، أين جنرال؟’ وقد أشرنا إلى تيتا وتخيلوها –كان طولها حوالي ستة أقدام ووزنها كوزن خمسة وعشرين حجراً، حقاً، كانت شخصية ضخمة الجثة، لا تستطيع تجاوزها دون أن تنظر إليها مرارا، تعاونت مع الوكالة اليهودية في إسرائيل لإخراج اليهود من السودان، لذلك كانت معروفة في إسرائيل. لكنها كانت تُعرف في إسرائيل باسم جنرال فقط لأن الاسم قد علق بها بالفعل وهو يناسب شخصيتها، كانوا يقولون، ‘إذاً هذه هي’الجنرال’! أعني، لا يمكنك النظر إليها وتقول، ‘يا إلهي، من أين أتى اسم جنرال؟’.


لقد كانت شخصيةً أتذكرها جيداً، كانت نوعاً من الأم الحاكمة اللطيفة لكنها كانت أيضاً إمرأة حديدية حقاً، كانت حاذقة حقا، أذكر أن (تيتا) كانت أميّة لا تستطيع القراءة أو الكتابة، ولكن عندما كانت تجلس وتحسب على قطعة من الورق تدهشك، يا إلهي، أنها أمية! كيف يمكنها أن تكتب الأرقام، تقسمها، وتطرحها وتضرب الفائدة. كانت مقرضة للمال وكانت تعمل في رهن المجوهرات والذهب، كانت مُحترمة جداً وجديرة بالإحترام. يأتيها مسؤولون من الحكومة وأشخاص من ذوي المكانة الرفيعة من عائلات سودانية معروفة جداً. أتذكر أن الكثير من الناس كانوا يأتون إلى منزلنا، وكانوا يجلبون الذهب، يجلبون أكياساً مليئة بالذهب، كانت لديها غرفة كاملة، غرفة صغيرة حصينة داخلها خزنة ضخمة. كانت غير عادية، بمعنى أنها سعت لهذا الاحترام واستحقته، حتى أن بعض الناس كانوا يدعونها ب’الست الكبيرة’ لأنها كانت كبيرة وعظيمة حقًا! لكنها بالتأكيد كانت مُحبة، كانت حقا ً تحبنا بمعنى أنها لم تفوت أبداً أيا من أعياد ميلاد أحفادها - مع الأخذ في الاعتبار أنها كانت تحظى بالقليل منهم - لم تغب عن أعياد ميلادنا، كانت تعطينا ورقة جنيه، قيمتها في ذلك الوقت تعني الكثير! لم تفوّت ذلك أبداً لكنها كانت قاسية، أوتعرفين، ان المزاج العكر يجري في دماء العائلة.


كان هذا في الخرطوم، ولكن (تيتا) ولدت في أم درمان في مطلع القرن الماضي. كانت فخورة جدا بكونها من آل إيليني، وقالت إنها تحب أن تلقب باسمها قبل الزواج بدلًا من اسم زواجها. جدها هو صالح اليني ذائع الصيت، كانت متزوجة من هيسكل بروخه الذي كان مسالمًا جدًا. أظن أنه كان يعمل في بنك فقد كان لديه مركزا جيد جداً في البنك لكنني عرفته فقط كشخص متقاعد في الستينيات من عمره؛ جدتي كانت تحجبه، كانت تحجب شخصيته تماماً. حتى أنه في بعض الأحيان لم تكن تعرف ما إذا كان موجودا أم لا، وكان رجلا محبا، وكان لطيفا حقا، كان مدخنا لذلك كان دائم السعال، لذا لا يسعني ان أنعته بالهدوء، لكنه حقا كان كذلك، لا أعتقد أنه جمع الكثير من المال من البنك، وكان لاعبا ماهرا في شيش بيش - طاولة الزهر فقد كانوا يلعبون في النادي، وكانوا يراهنون على علب السجائر وكان دائماً يعود إلى المنزل مع حوالي عشرين أو ثلاثين علبة! كان يفوز طوال الوقت لذا كنا نتندر أنه يفعل شيئاً لحجر النرد لكنه لم يكن يفعل، كان شخصية لطيفة.