As told by

Rabbi Solomon Malka

Redacted and edited by Daisy Abboudi

Holocaust Memorial

The extracts quoted here are extracts from 'Frontiers of Jewish Faith' a selection of Rabbi Malka's sermons and articles, translated into English from the original Arabic by his son, Edmond S. Malka in 1977.

Civilisation Expires and Humanity in Agony, 1943

In this essay, Rabbi Malka despairs at German victories. His frustration, anger and his despair is palpable.


I keep following carefully the news of the horrors of Germany, its savagery and its bestiality to our Jews, perchance that I would read of an approaching end to this grave tragedy, or a possible cure to Germany itself of this eternal stigma. Alas! Nothing of the sort seems in sight. Things keep getting from bad to worse.

Germany’s savagery has now gone on for 5 years, with every day bringing more critical news, and with the Germans using every ingenuity in torturing device and slaughtering our people in a savagery and barbarism whose equal the world has never known.

What our people have suffered at the hands of the Nazis will take volumes to fill. Through such savageries, I daresay, civilisation expires and humanity is in agony, unless the world will rise up to save their victims.

What has Hitler gained of all his bloody career against our defenceless Jews but shame and disgrace, for himself and his nation, now recorded for them in the blackest pages of history?


Hitler’s Certain Ghastly End

In this essay, Rabbi Malka seems to be coming to terms with the horrors he has been reading about. He takes comfort in the books of Job and Exodus, concluding that Hitler must, eventually, fall.


It baffles the minds of men in general, and of men of God in particular, to see Hitler flourishing as the greatest contemporary criminal, a violator of both heavenly and earthly laws, a usurper of smaller nations ill fortunes made them neighbours to his Nazi Germany, and nevertheless our Almighty is still patient with him. From one victory to another, from one country vanquished to a next, from one Jewish community exterminated to another, and, while the faithful of every creed across the globe continue their prayers to God to break down the power of this despot, one wonders how to this day such prayers remain unanswered while Hitler grows in conceit and aggression.

I have no doubt that a miracle will occur and Hitler will similarly be doomed, notwithstanding the helplessness of his Jewish victims.



Herod and Hitler

In this essay, Rabbi Malka argues that only Herod has come close to Hitler in his persecution of the Jews, quoting St Mark as evidence for this. He concludes that Hitler, like Herod, must be possessed by some sort of ‘wicked soul’, and yet his exceptionally strong faith forces him to be hopeful.

These grinding wars, these human butcheries that go on in the world are but sheer madness.

I wonder why the Almighty is still patient with him [Hitler]. Those of weak faith are likely to waver in the face of all this suffering. There is no doubt that the world is going through a hard test. Those of us, who are strong of faith, have no doubt that good will finally vanquish evil. There is no doubt that God will soon hasten to the rescue of his Jewish nation and to the rescue of all mankind. Do hasten the day, O God, we pray thee.


Germany: A Calm Word to Professor Wahba (1944)

In response to one of Rabbi Malka’s previous articles, a Professor Wahba had written to the Al-Shams newspaper praising Germany as a proud nation contributing to civilisation. Rabbi Malka’s response is, contrary to his title, anything but ‘calm’. His anger is palpable and his writing fiery.


[Germany is] A nation that made it lawful for itself to undertake a wanton annihilation of another peaceful and innocent people, our Jewish people, out of sheer wickedness, and for no sin they committed or any justification whatsoever.

I would call it [Hitler’s Germany] the cemetery and the dumping ground of civilisation.

Hitler’s Germany has, indeed, become like a microbe to the blood of humanity as it continues to devastate all five continents, that has annihilated half our nation – six million in its gas chambers – after confiscating their properties, and even the remnant still find no home and still roam about with no asylum. In Poland alone more than a million Jews were murdered. Of Romania’s million Jews, less than 10% are alive. The Sephardi Jews of Salonika were practically annihilated, and so are those of Bulgaria. Even in France the Nuremburg laws were applied, depriving Jewish Frenchmen of their citizenship and property.

Only through effort and through faith combined shall we regain our liberty. May God point the way to all of us.


Why Do They Hate Us? An Evening Dialogue (1945)

In 1945 the war had just ended and Rabbi Malka is philosophical. He writes in the style of a Platonic Symposium, listing attacks on Jews throughout history - from Pharaoh, to Hamman, to the Middle Ages, to the Pogroms and finally to the Holocaust. Each character puts forward an idea as to why the Jews are hated, each of which is then refuted. Finally, the Rabbi in the party puts forward his own opinion.


We went through all kinds of pogroms such as would grey a baby’s hair. From slaughters by the thousands in every age and place, to plunders, confiscations and deprivations of human rights and liberties…this endless persecution, and its underlying causes, have ever occupied the minds of our thinkers, appalled as we are at those savageries and atrocities pitilessly committed against us without end.

I searched through our lives, and did find a lot of shortcomings, both public and private, yet still all these did not seem to justify the endless martyrdom to which we were subjected throughout the ages. There are obviously similar, even greater shortcomings in other nations, and still no nation suffered as much as we Jews did.

Man is wicked by nature, animal by instinct, even more cruel than an animal. The more the progress, the more they invent deadlier means to kill and destroy each other. They not only hate us Jews, but even as states they hate each other…In time of wards they show this hatred to each other. But in time of peace they hide it. On the other hand, their hatred to Jews need not be hidden…Evil nature is ever there in the soul of man…but at the same time God placed in him a pure soul that impels him towards good. Those two sides in man are in constant struggle, and man is only human when his better nature prevails.

It is true that our catastrophe in Hitler’s Germany has surpassed all other disasters, yet even this may foretell that salvation is at hand.

If we want them not to hate us, we must begin by stopping to hate each other and by uniting as one body of Jews. Also, we must be equally honest and loyal to our governments, our neighbours and fellow men from every faith and sect…we must not despair, as God’s deliverance will surely come.


Our Duty to Fellow Jews, the Nazi Survivors (1945)

The last of Rabbi Malka’s writings on the Holocaust was also written in 1945. It contains an impassioned plea for aid to Holocaust survivors and a scathing condemnation at the world’s indifference.


Has the war really ended? The first answer that comes to mind is that is has. Yet this is only true for the vanquished and victorious. Not so for us, Jews. For Jews, the concentration camps are still full. Every day its interns, near dead of hunger, are released to wander in a world that stood indifferent to the sufferings of those who died and now to their dying remnant.

Anti-Semitic poisons spread by the Nazis are such that even the victorious Allies still do not bother to promulgate laws for the return of at least the fortunes plundered. The 20% remnant of the Jews of Europe are thus still homeless, naked, hungry, penniless and sick after all they went through.

We Jews ourselves must leap to the rescue of our martyred brethren in Europe. We, Sephardi Jews, must not lag behind in this sacred and urgent duty, everyone to the limit of his means and power.

What we cannot do singly, we must unite to do as a body. The hour is grave, and the call of our conscience is urgent. May the Guardian of Israel help us all to evert every effort to answer this call.


 

ملاحظة من المُصنّفة: المقتطفات المقتبسة هنا هي مقتطفات من ‘تخوم الديانة اليهودية’ لـ سليمان مالكا؛ وهي عبارة عن مختارات كاملة من مقالات الحاخام مالكا التي ترجمها ابنه إدموند سليمان مالكا إلى اللغة الإنجليزية من

العربية الأصلية في عام 1977.


ظهرت العديد من المقالات من هذه المختارات لأول مرة في مجلة’الشمس’ اليهودية الأسبوعية التي كانت تصدر في القاهرة. يشير الحاخام مالكا في العديد من المقالات التي نشرت خلال الحرب العالمية الثانية إلى الفظائع التي كانت ترتكب ضد اليهود في أوروبا


المصدر: مالكا، سليمان. حدود الديانة اليهودية، حاخام السودان الأكبر الراحل. ترجمة إدموند سليمان مالكا. ترينتون، نيوجيرسي: إدموند س. مالكا، 1977.

صنفتها وشرحتها: ديزي عبودي




الحضارة إلى نهاية والإنسانية في عذاب، 1943


د. عبودي: في هذا المقال، ييأس الحاخام مالكا من الانتصارات الألمانية. إن إحباطه وغضبه ويأسه من الإنسانية واضح.


‘أتابع بعناية أنباء أهوال ألمانيا ووحشيتها وبهيميتها تجاه يهودنا، من غير المتوقع أن أقرأ عن اقتراب نهاية هذه المأساة الخطيرة، أو عن علاج محتمل لألمانيا نفسها من هذه الوصمة الأبدية. وا حسرتاه ! لا شيء من هذا القبيل يلوح في الأفق. الأمور ماضية في التدهور من سيء إلى أسوأ’ .


‘لقد ظلت وحشية ألمانيا الآن مستمر لمدة خمس سنوات، حيث يأتي كل يوم بالمزيد من الأخبار الخطيرة، مع استخدام الألمان كل براعتهم في تعذيب شعبنا وذبحه في وحشية وهمجية لم يُعرف لها نظير في العالم من قبل’.


‘ما عاناه شعبنا على أيدي النازيين يملأ مجلدات، ومن خلال هذه الوحشية أجرؤ على القول أن الحضارة ماضية إلى زوال والبشرية تتعذب ما لم ينهض العالم لإنقاذ ضحاياهم’.


‘ما الذي جناه هتلر من كل حياته الدموية ضد يهودنا العُزَّل غير العار؟ العار لنفسه ولأمته يسجل لهم الآن في أحلك صفحات التاريخ’.


هتلر: نهاية حتمية مروعة


د. عبودي: في هذا المقال، يبدو أن الحاخام مالكا كان يتصالح مع الأهوال التي كان يقرأ عنها، إنه يجد راحته في سفر أيوب وسفر الخروج، وخلص إلى أن هتلر لا محال سيسقط في نهاية المطاف.


‘يحير عقول البشر بشكل عام، ورجال الله بشكل خاص، رؤية هتلر يزدهر كأعظم مجرم معاصر، ومنتهك للقوانين السماوية والأرضية على حد سواء، مغتصب للدول الصغيرة، أولئك الذين جعلهم سوء الحظ جيراناً لألمانيته النازية، ومع ذلك فإن عزّ وجل لا يزال يمهله، فهو من انتصار إلى آخر، من بلد مهزوم إلى آخر، من مجتمع يهودي يباد إلى آخر، وبينما يواصل المؤمنون من كل عقيدة في جميع أنحاء العالم صلواتهم إلى الله لكسر شوكة هذا الطاغية، يتساءل المرء كيف تبقى هذه الصلوات حتى يومنا هذا دون إجابة بينما يستمر هتلر في غروره وعدوانه، ولا يساورني شك في أن معجزةً ستحدث، وبالمثل سيكون مصير هتلر، على الرغم من عجز ضحاياه اليهود’.



هيرودس وهتلر

د: عبودي: في هذا المقال، يجادل الحاخام مالكا بأن هيرودس فقط هو الذي يقارب هتلر في اضطهاده لليهود، مستشهداً بسفر ‘القديس مرقس’ دليلا على ذلك ويخلص إلى أن هتلر، مثل هيرودس، يجب أن يكون ممسوساً بنوع من ‘الروح الشريرة’، ومع ذلك فإن إيمانه القوي بشكل استثنائي يجبره على أن يكون متفائلاً.


هذه الحروب الطاحنة، هذه المجازر البشرية التي تستمر في العالم ليست سوى جنون محض. لا يسعني إلا أن أتساءل لماذا لا يزال سبحانه وتعالى صابراً عليه [هتلر]. ومن المرجح أن يتردد ضعفاء الإيمان في وجه كل هذه المعاناة، لا شك أن العالم يمر باختبار صعب، أقوياء الإيمان منا ليس لديهم شك في أن الخير في النهاية سيهزم الشر، لا شك أن الله سيسارع قريباً لإنقاذ أمته اليهودية وإنقاذ البشرية جمعاء، سارعوا اليوم بالدعاء والصلاة لله.


ألمانيا: كلمة هادئة موجهة إلى الأستاذ وهبة (1944)

ديزي عبودي: رداً على أحد مقالات الحاخام مالكا السابقة، كتب الأستاذ وهبة إلى صحيفة الشمس مشيداً بألمانيا كدولة تسهم في الحضارة بفخر، رد الحاخام مالكا، على عكس ما يبوح به العنوان الذي اختاره للمقال، بلغ يمكن أن توصف بأي وصف آخر غير ‘الهدوء’، فغضبه واضح في مقاله الناري الملتهب.


‘[ألمانيا] أمة أعطت لنفسها الشرعية لإبادة شعوب أخرى مسالمة وبريئة مثل شعبنا اليهودي، وبدون أي خطيئة ارتكبها أو أي مبرر على الإطلاق'.


وأود أن أسميها [ألمانيا الهتلرية] المقبرة ومكب نفايات الحضارة.


‘لقد أصبحت ألمانيا الهتلرية، في الواقع، بمثابة ميكروب لدماء البشرية وهي تواصل تدمير القارات الخمس جميعها، أبادت نصف أمتنا ــ ستة ملايين في غرف الغاز الخاصة بها ــ بعد مصادرة ممتلكاتهم، والبقية لا تجد موطنا ولا تزال تتجول بلا مأوى. في بولندا وحدها قُتل أكثر من مليون يهودي. ومن بين مليون يهودي في رومانيا أقل من 10٪ على قيد الحياة. اليهود السفارديم[1] من سالونيكا تمت إبادتهم عملياً، وكذلك يهود بلغاريا، وحتى في فرنسا طُبقت قوانين نورمبورغ مما حرم الفرنسيين اليهود جنسيتهم وممتلكاتهم’.


'بالإيمان وبالعمل معا سنستعيد حريتنا، الله سيهدينا إلى الطريق القويم جميعاً'.


لماذا يكرهوننا؟ حوار مسائي (1945)

د. عبودي: في عام 1945 كانت الحرب قد انتهت للتو، الحاخام مالكا فيلسوف يكتب بأسلوب الندوة الأفلاطونية، يسرد الهجمات على اليهود عبر التاريخ - من فرعون، إلى هامان، إلى العصور الوسطى، إلى المذابح وأخيراً إلى الهولوكوست، كل شخصية تطرح فكرة عن سبب كره اليهود، ثم يدحض كل منها بعد ذلك، وأخيراً، يطرح الحاخام رأيه الخاص.


‘لقد مررنا بجميع أنواع المذابح والفظائع التي تُشيب شعر الولدان، من المذابح التي يقوم بها الآلاف في كل عصر ومكان، إلى النهب والمصادرة والحرمان من الحرية وحقوق الإنسان؛ هذا الاضطهاد الذي لا نهاية له وأسبابه احتل عقول مفكرينا منذ زمن، فقد رُوعت الأفكار بتلك الوحشية والفظائع التي ارتكبت ضدنا باستمرار بلا شفقة’.

‘بحثت في حياتنا العامة والخاصة فلم أجد الكثير من أوجه القصور، ولكن كل هذا لا يرقى لتبرير الاضطهاد غير المتناهي الذي تعرضنا له على مر العصور، من الواضح أن هناك أوجه قصور مماثلة بل أكبر في الدول الأخرى، وحتى الآن لم يعاني أي شعب مثلما عانينا نحن اليهود’.

‘الإنسان شرير بطبيعته، بالفطرة، بل هو أكثر قسوة من الحيوان، كلما ازدادوا تقدمًا اخترعوا المزيد من وسائل القتل والتدمير لبعضهم بعضا، إنهم لا يكرهوننا نحن اليهود فقط، بل هم يكرهون بعضهم بعضا أيضا، في وقت الحروب يظهرون هذه الكراهية لبعضهم، لكنهم يخفونها في وقت السلام، لكنهم لا يخفون كراهيتهم لليهود، الطبيعة الشريرة موجودة في روح الإنسان، ولكن في الوقت نفسه وضع الله فيه روحا نقية تدفعه نحو الخير، هذان الجانبان في الإنسان في صراع مستمر، والإنسان هو الإنسان فقط عندما تسود طبيعته الأفضل ‘صحيح أن مصيبتنا في ألمانيا الهتلرية قد تجاوزت كل الكوارث الأخرى، ولكن حتى هذا قد ينبيء بأن الخلاص في متناول اليد’.


‘إذا أردناهم ألا يكرهونا، يجب أن نتوقف عن كراهية بعضنا بعضا، وأن نتحد كجسد واحد لليهود، أيضا، يجب أن نكون صادقين ومخلصين لحكوماتنا وجيراننا وإخواننا من كل عقيدة وطائفة... يجب ألا نيأس، لأن الخلاص سيأتي من الله لا محالة’.


واجبنا تجاه إخوتنا اليهود، الناجون من النازيون (1945)

د: عبودي: آخر كتابات الحاخام مالكا عن الهولوكوست كتبت أيضاً في عام 1945. وتتضمن نداء حماسيا لتقديم المساعدة للناجين من المحرقة وإدانة لاذعة لعدم اكتراث العالم.


‘هل انتهت الحرب حقا؟ الجواب الأول الذي يخطر ببالنا هو أنها حقاً انتهت، ومع ذلك، فإن هذا لا ينطبق إلا على المهزومين والمنتصرين، ليس الأمر سواء بالنسبة لنا نحن، اليهود، بالنسبة لليهود لا تزال معسكرات الاعتقال ممتلئة، كل يوم يطلق سراح متدربيها وهم علي حافةِ الموت جوعا للتجول في عالم يقف غير مبال بمعاناة أولئك الذين ماتوا ومن بقي منهم في حالة احتضار .


‘إن السموم المعادية للسامية التي ينشرها النازيون من النوع الذي لا يكلف نفسه على الأقل عناء إصدار قوانين من أجل إعادة الثروات التي نهبت، وكذلك فإن 20% من بقايا يهود أوروبا لا يزالون بعد كل ما مروا به بلا مأوى، عراة، وجائعون، ومفلسون ومرضى’.


‘نحن اليهود أنفسنا يجب أن نسارع لإنقاذ إخوتنا الضحايا في أوروبا، نحن، يهود السفارديم، يجب ألا نتخلف عن هذا الواجب المقدس والملح، على الجميع المشاركة إلى أقصى حدود إمكانياتهم وقوتهم’.


‘ما لا يمكننا القيام به بشكل فردي، يجب أن نتحد لنفعله كجماعة. الواقع خطير، ودعوة ضميرنا ملحة، ارجو أن تساعدنا حامية إسرائيل جميعاً على بذل قصارى الجهد الممكن للإستجابة لهذه الدعوة’.