As told by

David Malka

Redacted and edited by Daisy Abboudi

The House Of The Rabbi: Open To All Strangers

Rabbi Malka began formerly serving the community as their Rabbi in 1908, and remained popular until he passed away in 1949

My father moved to the Sudan in 1906, he was Moroccan and my mother was also from Morocco. He was born in Morocco but he went as a child to Israel to study to become a Rabbi. When he graduated at the age of twenty he couldn't be a Rabbi unless he got married, so they matched him with my late mother of blessed memory. They matched her, and of course they brought her to Palestine, now it is Israel, and that's how he married her. He was six years older than her; she was just almost fifteen. But that is history, that’s how they did things in those days. He was a gentleman and a scholar. He was a very, very educated man - in those days you know you didn’t go to universities! He was very enlightened from his own intelligence. When he read the Torah on Yom Shabbat, he would also say the Song of Songs, whatever there is in Talmud and etcetera in Arabic. Every Saturday when he spoke, when we read the Torah, he would explain it in Arabic. Everything in Arabic and in Hebrew, and he was also a Mohel.


Rabbi Shlomo Malka

I'll tell you the old joke about how he got his wisdom. They used to say that he has six daughters and so he has to find husbands for them - that’s why he is liberal! It means that whoever came, he would invite them for dinner, so they would meet the daughters. And I think it was true the joke! Because he had daughters. His first six children were Esther, Fortune (Mazal), then one boy called Eliyahu - the Commander in Chief, then Allegra, and then Rachel, and then Serena. So that’s the first six - he had five daughters and one son. Then started the boys: Edmond, Samuel, one girl called Vicky and last, four years later me, the baby. We used to call Vicky the princess because she was one daughter amongst three sons. But the house of the Rabbi was an open house to all strangers. Whoever came to the Sudan had to come to him and my mother, she was ... she used to sing to me. The way they brought her up is to pray. She knew how to take care of the home, she knew how to keep the kosher home, she knew all of it - and she taught her children, her daughters. My father used to tease her, this is one of my memories (laughs). When she served everybody on Erev Shabbat, the evening of Shabbat, she would be serving this one, serving that one. Of course we had servants who helped her, but she insisted on all of the kashrut etcetera etcetera, so she was in the kitchen most of time. But the funny part is that when she helped everybody she would sit down, the last one to start eating and then he used to tease her. He will say, ‘Rubiseh’, which means Rabbanit, ‘Are you still eating???’ and she hasn’t even started! (laughs) She never called him Shlomo near us, she only called him ‘ya chacham’ it means ‘the wise man’.

Growing up there was a room for the girls and a room for the boys. It was the big home of the Rabbi. I played right underneath my mother in the house. As we grew up, in the early morning we said our prayers with the Rabbi, with my father. And we went to the synagogue with my father. Nobody had cars or anything in those days. I grew up, I played with the kids, they broke my arm when I was thirteen when I was playing soccer, koura. These are the memories! But my brother Samuel became a good tennis player so he taught me, he is the only one I could look up to, he was the youngest of the others - the boys - before I was born. He was a mentor so to speak. . But in the business world, after the war, my mentor became my oldest brother. He called the shots because my father was getting old and he was the right hand of the father. He said, ‘David you do this, David you do that.’ I took all their instructions and I laughed!



Rabbi Malka at the head of a communal meal

 

تحرير ونسخ: ديزي عبودي

مقابلة: داؤود


انتقل والدي إلى السودان في عام 1906، وهو مغربي الأصل, وأمي أيضاً من المغرب. ولد في المغرب، لكنه ذهب في طفولته إلى إسرائيل للدراسة ليصبح حاخاماً. عندما تخرج وهو في العشرين من عمره، لم يكن من الممكن له أن يكون حاخاماً إلا إذا تزوج فاختاروا له أمي الراحلة ذات الذكرى المباركة الطيبة. لقد طابقوها معه، وبالطبع، أحضروها إلى فلسطين – إسرائيل الآن– وهكذا تزوجها. كان أكبر منها بست سنوات، كانت تبلغ من العمر خمسة عشر عاماً تقريباً، لكن كان هذا في قديم الزمان، هكذا كانوا يفعلون في تلك الأيام. لقد كان والدي رجلاً نبيلاً وعالماً، وكان مثقفاً جداً جداً. في تلك الأيام لم يكن للناس ان يذهبوا إلى الجامعات، كان مستنيرًا جدًا من ذكائه الخاص، عندما كان يقرأ التوراة في يوم الشبوث[2] (السبت) كان يرتل أيضاً نشيد الأناشيد [3]، وكان يقرأ مما كان في التلمود[4] وما إلى ذلك باللغة العربية. كل يوم سبت عندما نقرأ التوراة، كان يشرحها باللغة العربية، كل شيء باللغة العربية والعبرية، وكان أيضاً مُحلّي [مدرّب على إجراء الختان] .


سأحكي لك نكتة قديمة عن كيف حصل على حكمته! كانوا يقولون إن لديه ست بنات، ولذلك عليه أن يجد ازواجاً لهن، لهذا السبب هو متحرر! لذلك كان يدعوا كل من يأتي لتناول العشاء، حتى يلتقوا ببناته، وأعتقد أن هذه القصة صحيحه، النكتة! لأنه كان لديه بنات وكان أول ستة أطفال له هم: إيستر، وفورتشن، ثم صبي واحد يدعى إلياهو - القائد الأعلى، ثم أليغرا، ثم راشيل، ثم سيرينا. هؤلاء أول ستة، كان لديه خمس بنات وابن واحد، ثم يبدأ الأولاد: أدمون، صموئيل، فتاة واحدة تدعى فيكي وفي الآخر أنا أتيت بعد أربع سنوات. كنا نسمي (فيكي) الأميرة لأنها كانت بنت واحدة بين ثلاثة أولاد.


بيت الحاخام كان بيتاً مفتوحاً لجميع الغرباء، كل من جاء إلى السودان كان عليه أن يأتي إليه وإلى أمي، كانت معتادة أن تُغنِي لي. الطريقة التي ربونا عليها هي الصلاة، كانت تعرف كيف تعتني بالمنزل، وتعرف كيف تبقي على منزلٍ كوشر[5]، تعرف كل ذلك، وعلمت أبنائها وبناتها.

والدي كان يضايقها مازحاً، وهذه واحدة من ذكرياتي عندما كانت تخدم الجميع في مساء السبت، كانت تخدم هذا، وتخدم ذاك. بالطبع، كان لدينا خدم لمساعدتها، لكنها كانت تصر على كل قوانين الكوشر [قوانين الطعام اليهودية]، إلخ، إلخ، لذلك كانت في المطبخ معظم الوقت، ولكن الجزء المضحك هو أنها عندما تنتهي من مساعدة الجميع كانت تجلس، وكانت آخر من يبدأ في تناول الطعام، ومن ثم اعتاد والدي أن يُمازحها قائلآ: ‘روبيسة، هل ما زلت تأكلين؟’ وهي لم تبدأ بعد، [يضحك] لم تناديه ‘شلومو’[6]

أمامنا، بل تناديه يا ‘حاخام’ يعني ‘الرجل الحكيم’.

عندما كبرت كان هناك غرفة للفتيات وغرفة للأولاد لقد كان منزل الحاخام كبيراً، لقد لعبت تحت أمي في المنزل، عندما كبرنا، في الصباح الباكر، كنا نتلو صلواتنا مع الحاخام – مع والدي- ونذهب للكنيس معه، لم يكن لدى أحد سيارة أو أي شيء في تلك الأيام، لقد كبرت وصرت ألعب مع الأطفال، وكسروا ذراعي عندما كنت في الثالثة عشرة من عمري، عندما كنت ألعب كرة القدم، هذه هي الذكريات! لكن أخي (صموئيل) أصبح لاعب تنس جيداً، لذا علمني، فهو الوحيد الذي يمكنني أن أتطلع إليه، فقد كان أصغر الآخرين - الأولاد - قبل أن أولد، لقد كان مرشداً إذا جاز التعبير لكن في عالم الأعمال، بعد الحرب، أصبح معلمي أخي الأكبر. لقد كان هو من يُلقي الأوامر و يتخذ القرارات لأن والدي كان يشيخ وكان اليد اليمنى للأب وكان يقول: ‘داؤود افعل هذا، داؤود افعل ذاك.’وكنت آخذ كل تعليماتهم وأضحك!