As told by

Anon

Redacted and edited by Daisy Abboudi

Miss Khartoum 1956

In 1956 public and political attitudes began to change, with antisemitism fuelled by Nasserism starting to take hold in Sudan

My mum was always very glamorous, very stylish. She was an artist. There was one nun at the Convent School where she went who encouraged mum to paint. She was the one who said, ‘You’ve got a talent there, so you need to just paint', and who believed in her. Mum said that’s how she learned to paint, because of this one nun. She did say that the school was full of just, really cruel women - that the nuns there were horrible. They used to beat– they used to cane them, on their hands they used to cane them…apart from this one nun, who took her under her wing; who used to take her and give her some oils and a canvas and would just say, you know, 'paint, paint'. This is when mum was at school and she never forgot it. My sister's got the paintings still, and that's how mum learned to paint.



Winning Miss Khartoum

One time the whole family, my grandparents and their children were at a party. I don’t really know what dinner it was, it was just a function - I think it was at the British Club, something like that…I'm not entirely sure but yes, I think it was the British Club. They were at this dinner, and at the dinner they were holding a competition for Miss Khartoum. Everyone told her to get up and walk around the room and she didn't want to do it because she was really shy, but they all made her just go and walk around. She had to walk around the room, and she won! Miss Khartoum...she was Miss Khartoum! They gave her a sash and a silver cup with her name on it.



With friends, Leon (L) and Roger (R) Cohen

From Miss Khartoum you got entered into Miss Egypt - to become Miss Egypt, but then they found out that she was Jewish and they took the title away from her. They disqualified her because she was Jewish. It must have been 1956 because there was a war on. There's a photo of her with the cup in the papers in Khartoum but then they gave it to the runner up, because she was Christian.


 

تحرير ونسخ من قبل: ديزي عبود

الشاهد: مجهول


شخصية من دون اسم: كانت أمي دائما براقةً جدا، أنيقة جدا، لقد كانت فنانة، كانت هناك راهبة في مدرسة الدير، حيث درست أمي وقد شجعتها على الرسم.، حيث قالت لها: ‘لديكِ موهبة، لذا فقط عليك أن ترسمي’، فقد آمنت بها. قالت أمي إن هذه هي الطريقة التي تعلمت بها الرسم بسبب هذه الراهبة، وقالت إن المدرسة كانت مليئة بالنساء القاسيات حقاً، وأن الراهبات هناك كن فظيعات، كن يضربن الطالبات بالعصي على أيديهن، كن يستخدمن العصي باستثناء هذه الراهبة التي أخذتها تحت جناحها، كانت تأخذها وتعطيها بعض الألوان الزيتية واللوحات القماشية، وتقول ‘فقط ارسمي، ارسمي’، هذا عندما كانت أمي في المدرسة ولم تنس هذه الذكري أبداً، أختي لا تزال تحتفظ باللوحات، وهذه هي الطريقة التي تعلمت أمي بها الرسم.


في إحدى المرات كانت العائلة بأكملها في حفلة، أجدادي وأطفالهم، لا أعرف حقاً ما هو العشاء، كان مجرد مناسبة أظن أنه كان في النادي البريطاني، أو شيء من هذا القبيل، لست متأكدا تماما ولكن نعم، أظن أنه كان في النادي البريطاني، كان الجميع في هذا العشاء، وفي العشاء كانوا يعقدون مسابقة لملكة جمال الخرطوم الجميع أخبرها أن تقف وتتجول في الغرفة ولم ترد أن تفعل ذلك لأنها كانت خجولة حقاً، لكنهم جميعاً جعلوها تقف وتتجول، كان عليها أن تتجول في الغرفة، وفازت! ملكة جمال الخرطوم، كانت ملكة جمال الخرطوم! أعطوها وشاحاً وكأسًا من الفضة منقوش عليه اسمها.


من ملكة جمال الخرطوم ترقت لتصبح ملكة جمال مصر، ولكن بعد ذلك اكتشفوا أنها يهودية وسلبوها اللقب. لقد استبعدوها لأنها كانت يهودية لأنه كان عام 1956 حيث كانت هناك حرب على اليهود، هناك صورة لها مع الكأس في الصحف في الخرطوم ولكن بعد ذلك أعطوه للوصيفة، لأنها كانت مسيحية.