As told by

Rachel Abboudi

Redacted and edited by Daisy Abboudi

A Very Simple, Very Modern Rabbi

Rabbi Massoud Elbaz arrived in Sudan in 1956 from Egypt, where he served until the formal end of the community

My father always believed that everything is for the best: gam zu le tova [and this is for the best]. So when the president of the community in Sudan came to Egypt to find a Rabbi - they were two years without a Rabbi - my father was debating, to go or not to go? In Egypt he was a shochet [kosher slaughterer] and a chazan [cantor], he also spent two years with Rabbi Ovadia Yossef in Israel, and then he came to Egypt to serve on the Bet Din. He decided to take the job, he left in 1956 in the summer, just before the school year ended, and we stayed another extra month to finish school. After that the Suez Canal War started so we were very lucky we left Egypt before that, so you see – for the best.


My father was a very simple, very modern Rabbi. Very likable, always joking and everybody liked him a lot. The prayers were in the Egyptian style. The songs, the tunes, they were mostly after the Egyptian songs, sometimes they just pick the tune - like Farid el Atrash, I’m sure you know him - and they go with it. Everybody was very friendly, you know it was only five hundred people, one synagogue, you see them over and over again so I had friends already as soon as I walked in. My father also started a little choir at the weddings. He says “Barouch…” [typical beginning of prayer] and so on, and then everyone says “Aaahhhhmmen!”. I was part of that choir, they put us up there in the women's section and I remember that in the weddings we were all singing along. I liked it a lot, this was all my teenage years! I came at eleven and I left at twenty, nine years we stayed. I used to go by bike to school and come home, it was fun. And we had the house with plumbing! My youth! I was happy there, it was fun!


Rabbi Massoud Elbaz

They had a custom which was very cute. On Rosh Hashanah [Jewish New Year], right after the prayers allll of them came right from the synagogue to our house. It was kind of like, to pay respect to the Rabbi. They had a cold drink and then they left. That was every Rosh Hashanah. What else...? Oh Yom Kippur! [Day of Atonement] That was - everybody was in the synagogue, and everybody who lived very far brought their mattresses and slept outside in the garden because that was the only day they didn’t drive, on Yom Kippur. It was very miserable. It was very, very, hot, you know...throwing up and so on - it was hard. And Dr Bassiouni, he was the one that has to go round, from one to the other, looking at everybody.

They are big meat eaters this community and because of the little refrigeration it was a problem. So my father was slaughtering big cows, meat was really cheaply available. He used to go and slaughter three nights a week, it was always at night in Khartoum. He would go at like one in the morning, because they can't refrigerate. So he slaughters, then there was the Arab butcher they clean the meat and everything, they stamp it to signify it is kosher, and all the time he sits by them. Then in the morning the women know to send their servants very early to go and get the kosher meat and he is sitting there until all of it is sold, then he can go home. They salted it at home.


I remember every year we waited for the matza from England. One year it didn’t come and Pesach was going to be the following week and they had no matza and so on. My father wanted to know what’s happening, what is this? So he went to Port Sudan, and there was another Jew who lived in Sudan there, he worked in the port. Together they wanted to see what was going on - why was that shipment never delivered? So they go and they found out that the whole shipment was put aside and they wouldn’t deliver it because there was a big Magen David [Star of David] on each box of matza, so they left it on the side in the port undelivered. My father says, “Is that the only problem? Ok!” He and his friend - they tore all the Magen David’s off. It was printed on a plastic cover and they tore all the plastic covers, so that year they were brown boxes of matza delivered! After that they were prepared so they painted over the Magen David black. But they don't know at the port, for them they don't know exactly what it is and it is Jewish and Israel, they leave it. Like they decided that the book Exodus was banned. Nobody can bring it, we cannot read it. So somebody brought it in her suitcase and we passed it round the whole community to read it. They banned it, but they weren't strict. One time I went to - we had a guy who sold used books - I remember he was outside the cinema. I said to my mother,

“Before the movie starts let me go see what he has”. and all the books of Leon Uris were there. He didn’t even know what he was selling.


Around 1963 when there was instability of the government and so on, a lot of the community were leaving and they came to my father to ask for all kind of certificates - that they are Jewish, that they are married, single, divorced. I was typing away - I was his secretary! I typed them all at home and in fact one told me that that piece of paper helped her a lot for her wedding in Israel because she married a Cohen. I think it was hard for my father to leave. I think he liked it a lot. It was a nice job for him. In 1963 the Jewish community officially told him, “Goodbye, we can't keep you, we don’t have money to pay you”. but he stayed a year and a half without pay, without a salary. In the end it was too much and we left in 1965, there was nobody left anymore and we had to go. It wasn’t a problem because we didn’t have anything, no store, the house was rented, so we could just go. There was nothing there anymore.



Elbaz Family





 

تحرير ونسخ من قبل: ديزي عبود

الشاهدان: راشيل


راتشيل : كان والدي يعتقد دائماً أن كل شيء يحدث من أجل ما هو أفضل، ‘قام ذو لا تويا’ (عبارة عبرية) تعني [وهذا للأفضل]. لذا عندما جاء رئيس الجالية في السودان إلى مصر ليجد حاخاماً – حيث كانوا قد قضوا عامين بدون حاخام – كان والدي يُناقش فيما أن يذهب أم لا؟ في مصر كان شوشيه [جزار كوشير[6]] وشايان [قائد جوقة الترتيل]، كما أمضى عامين مع الحاخام عوفاديا يوسف في إسرائيل، ثم جاء إلى مصر للخدمة في بيت الدين [المحكمة الحاخامية لليهودية]. قرر أن يأخذ الوظيفة، غادر في عام 1956 في الصيف، قبل انتهاء العام الدراسي، وبقينا شهرًا إضافيًا آخر لإنهاء المدرسة. بعد ذلك، بدأت حرب قناة السويس لذلك كنا محظوظين جداً لأننا غادرنا مصر قبل ذلك، لذلك، لو تلاحظين –رحيلنا كان للأفضل.


كان والدي حاخاماً بسيطاً جداً ومعاصراً جداً – محبوباً جداً، يمزح دائماً والجميع يحبه كثيراً. كانت الصلوات على الطريقة المصرية. كانت الأغاني والألحان في الغالب تؤخذ من الأغاني المصرية، وأحياناً تختار اللحن فقط – مثل ألحان الفنان فريد الأطرش، أنا متأكد أنك تعرفه – ويسايرونها في التراتيل. كان الجميع ودودين للغاية، أوتعلمين أنه كان ثمة خمسمائة شخص فقط، كنيس واحد، تراهم مرارا وتكرارا، لذلك كان لي أصدقاء بالفعل بمجرد أن دخلت.


بدأ أبي أيضاً جوقةً صغيرةً في حفلات الزفاف, و كان يقول ‘باروش’ [بدء الصلاة] وهلم جرا، ثم الجميع يقول ‘آااااامييييين!’ وقد كنت جزءاً من تلك الجوقة، ووضعونا هناك في قسم النساء وأتذكر أننا في حفلات الزفاف كنا نغني جميعاً معًا إلى النهاية. لقد أحببت الأمر كثيراً، كانت هذه كل سنوات مراهقتي! فقد جئت في الحادية عشرة وغادرت في العشرين، تسع سنوات بقينا. كنت أذهب بالدراجة إلى المدرسة وأعود إلى المنزل، كان الأمر ممتعاً. وكان لدينا منزل به أنابيب مياه! يا لشبابي! كنت سعيدًة هناك، كان الأمر في غاية المتعة !


كان لديهم عرفٌ اعتقد انه لطيف جدا. في روش حشانة [رأس السنة اليهودية]، بعد الصلاة مباشرة، يأتوا جميعاً من الكنيس إلى منزلنا مباشرة. كان نوع من إظهار آيات الاحترام والتبجيل للحاخام، أو شئ من هذا القبيل. كانوا يتناولون مشروباً بارداً ثم يغادروا؛ كان ذلك الأمر يحدث في كل رأس سنة يهودية، ماذا أيضاً - يوم الغفران! [يوم التكفير] كان ذلك اليوم – كان الجميع في الكنيس، وكل من كان يعيش بعيدا جدا يجلب فرشه وينام في الخارج في الحديقة لأن ذلك كان اليوم الوحيد الذي لم يكونوا يقودوا فيه السيارات، في يوم الغفران. لقد كان تعيساً جداً كان الجو حاراً جداً جداً، كما تعلمون – كانت الناس تتقيأ وما إلى ذلك، كان الوضع صعباً. والدكتور بسيوني، هو الذي يجب أن يذهب من واحد إلى الآخر، يعتني بالجميع.


وكانت الجالية هنا تشتهر بأكل اللحوم – وبسبب قلة التبريد كانت هناك مشكلة. لذا، كان والدي يذبح الأبقار الكبيرة - اللحوم كانت متوفرة بسعر زهيد حقاً. كان يذهب ويذبح ثلاث ليال في الأسبوع، كان دائما ما يذهب في الليل في الخرطوم. كان يذهب مثل الواحده صباحاً، لأن اللحوم لا يمكن أن تُبرد. فيذبح، ثم كان هناك جزارين عرب, ينظفون اللحم وكل شيء، ويختمونه للدلالة على أنه كوشر (خلال حسب المعتقد اليهودي)، وفي كل مرة يجلس معهم. ثم في الصباح النساء يحرصن أن يرسلن خادماتهن في وقت مبكر جداً للذهاب والحصول على لحم كوشر وهو يجلس هناك حتى يتم بيع اللحوم جميعها، ثم يمكنه العودة إلى المنزل. والنساء كنّ يملّحنها في المنزل.


أتذكر كل عام كنا ننتظر الماتزا من إنجلترا. سنة واحدة لم تأت، و البسخة/البيزاخ1 – عيد الفصح اليهودي – كان على وشك أن يكون في الأسبوع التالي وليس لدينا ماتزا وهلم جرا. أبي أراد أن يعرف ما الذي يحدث، ما هذا؟ لذا، ذهب إلى بورتسودان وكان هناك يهودي آخر كان يعيش في السودان, هناك، كان يعمل في الميناء. معا أرادوا أن يروا ما كان يجري - لماذا لم يتم تسليم تلك الشحنة؟ لذا ذهبوا ووجدوا أن الشحنة بأكملها وضعت جانباً ولم يسلموها لأنه كان هناك [نجمة داؤود] كبيرة على كل صندوق من الماتزا، لذلك تركوها على الجانب في الميناء غير المسلّم. يقول والدي: ‘هل هذه هي المشكلة الوحيدة؟ حسنًا!’ هو وصديقه مزقوا كل نجوم داؤود التي كانت مطبوعة على الغطاء البلاستيكي ومزقوا جميع الأغطية البلاستيكية، لذلك في تلك السنة كانت صناديق الماتزا التي سلمت بنية !


بعد ذلك تنبهوا للأمر وأعدوا العدة حيث كانوا يدهنون على نجمة داؤود بالطلاء الأسود. لكنهم لا يعرفون في الميناء، بالنسبة لهم لا يعرفون بالضبط ما هو عليه، الامر بالنسبه لهم يهودي وإسرائيلي، يتركونه. مثل ما قرروا أن كتاب الخروج تم حظره. لا أحد يستطيع إحضاره، لا يمكننا قراءته. لذا أحضره شخص ما في حقيبته ومررناها حول الجالية بأكملها لقراءته. لقد منعوه، لكنهم لم يكونوا صارمين. مرة ذهبت إلى ...– كان لدينا رجل يبيع الكتب المستعملة – أتذكر أنه كان خارج السينما. قلت لأمي: ‘قبل أن يبدأ الفيلم دعيني أذهب لأرى ما لديه’، وكانت جميعها كتب ليون أوريس. لم يكن الرجل يعرف حتى ما كان يبيعه .



حوالي عام 1963، عندما كان هناك عدم استقرار في الحكومة وما إلى ذلك، بدأ الكثير من أفراد الجالية يغادرون. وكانوا يأتون إلى والدي ليطلبوا كافة انواع الشهادات – التي تثبت أنهم يهود، وأنهم متزوجون، عازبون، مطلقون. كنت أكتب و احرر - كنت سكرتيره! كتبتها كلها في المنزل، وفي الواقع قالت لي إحداهن إن تلك الورقة ساعدتها كثيراً على زفافها في إسرائيل لأنها تزوجت من كوهين[2]. أعتقد أنه كان من الصعب على والدي أن يغادر أعتقد أنه أحب ذلك كثيراً لقد كانت وظيفة لطيفة بالنسبة له في عام 1963، قالت له الجالية اليهودية رسمياً: ‘وداعاً، لا يمكننا أن نحتفظ بك، ليس لدينا مال ندفعه لك’. في النهاية ثقل الأمر علينا أكثر من اللازم وغادرنا في عام 1965، لم يعد هناك أحد لم يغادر وكان علينا أن نذهب. لم تكن مشكلة لأننا لم يكن لدينا أي شيء، لا متجر، المنزل كان مستأجراً، حتى نتمكن من الذهاب. لم يبق لنا هناك شيء بعد ذلك .


[1]: عيد الفصح، الذي يسمى أيضاً بيزاخ، هو يوم يهودي كبير يحدث في الربيع في اليوم الخامس عشر من الشهر العبري لنسان. واحد من الكتاب المقدس ثلاثة أيام الحج، ويحتفل تقليديا عيد الفصح في أرض إسرائيل لمدة سبعة أيام، وثمانية أيام بين العديد من اليهود في الشتات، استنادا إلى مفهوم يوم توف


[2]: كوهين أو كوهين هي الكلمة العبرية ل ‘الكاهن’، وتستخدم في إشارة إلى الكهنوت، وتسمى أيضا ايرونك . الكهنة اللاويين أو كوهانيم هم تقليدياً يعتقد أن يكونوا من أصل أبوي مباشر من هارون التوراتي، شقيق موسى .