As told by

Shirley Chitayat

Redacted and edited by Daisy Abboudi

So They Gave Him the Name Bassiouni

Shirley's grandfather was the famous Musa Bassiouni; a Masalma, and one of the first Jewish people to live in Sudan.

So we start with the family history? Ok. It will be good to say that my grandfather Moshe, they called him Musa, was the first who built the community in Sudan. Originally they were Spanish, and then from Spain they went to Turkey, and then from Turkey they came to Israel, at that time it was Palestine, they came to Hebron. From there they went to Sudan, that was in 1842. After that there was the Mahdi and so on. There were very few Jews then, about three families all together. They were compelled to be Muslims, my grandfather remained Jewish, but he didn't do it openly. He used to go to his house and to pray and to put on his tefillin and everything, but outside they thought he was Muslim. They gave him the name - his name was Moshe Ben Zion Coshti - so they gave him the name Bassiouni. I don't remember him because he died in 1917, a very long time ago!


My grandparents were well-known; my grandfather was the president of the Jewish community until he died in 1917. He also erected the first synagogue in Sudan a few years before he died in Omdurman. He made a cemetery too for the Jews in Omdurman and he and my grandmother are buried there. My grandfather also sent for a Rabbi from Egypt to convert my grandmother to Judaism before she gave birth to the children, and this Rabbi also circumcised his first son. He had four children and my mother is the second one.



Khartoum, 2020

My grandmother was very...she didn't study at all...but she was very wise. She lived with us at home - with my mother and father, and she died around the age of seventy. She wasn't born Jewish, she was a Copt, but the Mahdi forced everybody to marry again when he made them all convert. My grandfather already had a wife from Turkey, her name was Bechora and she was Jewish, but he had to marry my grandmother. The other wife was living at the same house but she died a few years after and she was also buried there in Sudan.


When my grandmother was converted to Judaism, she was very strict and she passed everything on to us. My mother was also, but you know…sometimes it goes (laughs). We did all of the feasts, more than in Israel! So Rosh Hashanah for example. First of all, they used to buy us new, new clothes, and then we went to the synagogue, and after that we went to visit all the other people in the community. Kippur [Yom Kippur, Day of Atonement] we were in the synagogue all day and we slept in my uncle’s house in Khartoum, because we were living in Omdurman. In Purim we have to give the mishloach manot [gifts of food or drink that are sent to family, friends and others during the festival of Purim] to each other. Pesach [Passover] - Pesach was very…for me it was very interesting and important. We used to keep everything, and properly, because of my other grandfather. He studied with the Rabbinate and he used to bury his knife for the shechita [kosher slaughter]. Yes, we used to keep all the feasts and everything kosher.


My father was Cesar Levy, he came from Egypt to Sudan and he married my mother. He was a shipment merchant for materials, fabrics. We used to get from France, from Switzerland, and sell them wholesale - he was a wholesaler. When he retired we went to Khartoum from Omdurman. Truly, he was the best father I ever heard of (laughs). He was so, so good to us and to all the family; his family, my mother's family…he liked to help everybody! He used to take me every morning to the university because I was studying to be a Doctor, and before we went he used to make sandwiches for us to take to school. He used to make them himself!


Together my parents got on very well - but my mother, because she was born in the Sudan, she had stricter ideas. As a teacher she had her ways, but she was very good with us, very good. She helped everybody, everybody liked her so much. People came to her for advice, if there were some problems or something, then they all come to her for advice. They were liberal my parents, but not so liberal like the Israeli’s, they still had the old fashioned ways. We came to Israel in 1966, and slowly, slowly they saw that they had to…to compete with Israel! I remember my sister - you know she was almost married! - and she was still going to the neighbour to smoke, because in Sudan you couldn't smoke in front of your father, it was disrespectful. I remember one day he came to her and he told her,

“Listen, if you want to smoke, you can smoke!”

(laughing) So, you know…that’s it!

 

تحرير ونسخ من قبل: ديزي عبود

الشاهد: شيرلي


شيرلي : إذن نبدأ بتاريخ العائلة؟ حسنًا! سيكون من الجيد أن نقول إن جدي موشيه، الذي أطلقوا عليه موسى، كان أول من أنشأ الجالية في السودان، في الأصل، كانوا إسبان ثم من إسبانيا ذهبوا إلى تركيا، ثم جاءوا من تركيا إلى إسرائيل، ،في ذلك الوقت كانت فلسطين، جاءوا إلى الخليل ومن هناك ذهبوا إلى السودان، كان ذلك في عام 1842. بعد ذلك كان هناك المهدي وهلم جرا. كان هناك عدد قليل جدا من اليهود آنذاك، حوالي ثلاث عائلات معا، كانوا مجبرين على أن يكونوا مسلمين، وظل جدي يهودياً، لكنه لم يفعل ذلك علناً كان يذهب إلى بيته ويصلي ويضع التيفيلين [1] وكل شيء، ولكن في الخارج ظنوا أنه مسلم. أعطوه الاسم – اسمه موشيه بن صهيون كوشتي – لذلك أعطوه اسم بسيوني. لا أتذكره لأنه تُوفي في عام 1917، منذ وقت طويل جداً !


كان أجدادي معروفين، وكان جدي رئيساً للطائفة اليهودية حتى توفي في عام 1917 كما أقام أول معبد يهودي في السودان قبل سنوات قليلة من وفاته في أم درمان، كما أقام مقبرة لليهود في أم درمان وهو وجدتي مدفونان هناك. كما أرسل جدي إلى حاخام من مصر ليحول جدتي إلى اليهودية قبل أن تلد الأطفال، كما قام هذا الحاخام بختان ابنه الأول، كان لديه أربعة أطفال وأمي هي الثانية.


كانت جدتي حكيمة جدّاً ، لم تدرس على الإطلاق لكنها كانت حكيمة جداً، عاشت معنا في المنزل مع أمي وأبي، وماتت في سن السبعين، لم تكن يهودية بل كانت قبطية، لكن المهدي أجبر الجميع على الزواج مرة أخرى عندما جعلهم جميعاً يعتنقون الإسلام، كان لجدي زوجة من تركيا، اسمها بيكورا كانت يهودية، لكنه اضطر إلى الزواج من جدتي، وكانت الزوجة الأخرى تعيش في المنزل نفسه ولكنها توفيت بعد ذلك ببضع سنوات ودفنت في السودان.


عندما اعتنقت جدتي اليهودية كانت صارمة جداً ونقلت لنا كل شيء، وكذلك كانت والدتي، ولكن كما تعلمون — أحياناً تخف هذه الصرامه [يضحك]. لقد احتفلنا بكل الأعياد، أكثر مما فعلنا في إسرائيل! مثل روش هاشاناه [2] على سبيل المثال. أولاً، كانوا يشترون لنا ملابس جديدة ثم نذهب إلى الكنيس وبعد ذلك نذهب لزيارة جميع الناس في المجتمع. نكون في كنيس الغفران [يوم الغفران، يوم التكفير] طوال اليوم وكنا ننام في منزل عمي في الخرطوم، لأننا كنا نعيش في أم درمان. وفي احتفال بوريم [3] علينا أن نعطي ‘ميشلوش مانوت’ [هدايا الطعام أو الشراب التي يتم إرسالها إلى العائلة والأصدقاء وغيرهم خلال مهرجان بوريم] لبعضنا بعضا.[عيد الفصح] كان مميزا جداً بالنسبة لي، كان مثيراً جداً للاهتمام ومهماً. اعتدنا أن نحافظ على كل شيء وبشكل صحيح، بسبب جدي الآخر الذي درس مع الحاخامية وكان يدفن سكينه من أجل الذبح الحلال [الكوشر] [4]. نعم، اعتدنا أن نحافظ على كل الأعياد وكل شيء يجب ان يكون كوشر.


والدي سيزار ليفي جاء من مصر إلى السودان وتزوج من أمي، كان تاجرا للأقمشة كنا نستوردها من فرنسا وسويسرا ونبيعها بالجملة، فقد كان تاجر جملة. عندما تقاعد انتقلنا من أم درمان إلى الخرطوم. حقا، كان أفضل أب سمعت به [يضحك] لقد كان طيباً جداً معنا ومع كل العائلة، وعائلته، وعائلة والدتي، كان يحب مساعدة الجميع! كان يأخذني كل صباح إلى الجامعة لأنني كنت أدرس لأصبح طبيباً وقبل أن نذهب كان يصنع لنا السندويشات لأخذها إلى المدرسة فقد اعتاد أن يصنعها بنفسه.


كلا والديّ كانا على ما يرام ولكن والدتي، لأنها ولدت في السودان، كانت لديها أفكار أكثر صرامة، كمدرسة كان لديها طرقها، لكنها كانت طيبة جدا معنا، طيبة جدا، لقد كانت تساعد الجميع، والجميع يحبوها كثيراً، يأتيها الناس لطلب المشورة إذا كانت لديهم مشاكل أو شيء من هذا، كان والداي ليبراليين لكنهما ليسا ليبراليين مثل الإسرائيليين فقد كانا لا يزال لديهما الطرق القديمة، لقد جئنا إلى إسرائيل في عام 1966، وشيئا فشيئا رأوا أن عليهما أن يتأقلما مع إسرائيل! أتذكر أن أختي - تعرفين أنها متزوجة – كانت تذهب إلى جارتها لتدخن، ففي السودان لا تستطيع التدخين أمام والدك، كان ذلك فيه عدم احترام- أتذكر يومًا ما جاء إليها وقال لها: ‘اسمعي، إذا كنت تريدين التدخين فيمكنك التدخين!’ [يضحك] هذا كل شيء.

______________________________________________________

[1]: التيفيلين، هي مجموعة من صناديق جلدية سوداء صغيرة تحتوي على لفائف من الرق منقوشة بآيات من التوراة. يتم ارتداء التيفيلين من قبل اليهود الكبار خلال صلاة الصباح أيام الأسبوع. وفي الطوائف الأرثوذكسية، لا يرتديها سوى الرجال، بينما في الطوائف غير الأرثوذكسية، قد يرتديها الرجال والنساء.


[2]: روش هاشاناه، الذي يعني ‘رأس العام’، هو السنة اليهودية الجديدة. الاسم الكتابي لهذا العيد هو يوم تيرواه، حرفيا ‘يوم الصراخ أو التفجير’. هذا هو أول يوم من أيام القدس العليا اليهودية التي حددها اللاويون 23:23-32 التي تحدث في أوائل الخريف من نصف الكرة الشمالي.


[3]: بوريم هو عيد يهودي يحيي ذكرى إنقاذ الشعب اليهودي من هامان، وهو مسؤول في الإمبراطورية الفارسية الأخمينية كان يخطط لقتل جميع اليهود، كما ورد في كتاب استير.


[4]: الأطعمة كوشر هي تلك التي تتوافق مع الأنظمة الغذائية اليهودية من كشروت، المستمدة في المقام الأول من اللاويين والتثنية.