As told by

Solomon Goldenberg

Redacted and edited by Daisy Abboudi

He Was Named After Adolf Hitler

Traditional naming conventions were very predictable. First children would be named after the father's parents, and then the mother's. Not everybody stuck to tradition!



My eldest brother, Adolf, he was named after Adolf Hitler. Because he was born in 1933, and that was when Adolf Hitler was…well all the Germans loved Adolf because he was coming up there, and until Kristallnacht they never ever thought anything. Originally my family are from Romania and there was a Goldenberg family - some of the family - in Austria…and so on... But anyway, when we went to England we couldn’t call him Adolf so we called him Edward. But then when we went to America, after many, many years, he had on his birth certificate from Sudan ‘Adolf Goldenberg’, so that's how he had to be buried Adolf Goldenberg!


My father was the only optician, his shop was the Central Optical Specialist, in Arabic above it says ‘The Company of Sudanese Optical Specialists’. We are Romanian Jews who moved to Egypt. They migrated to make a living. When my grandfather, my father’s father was a young man he came to Egypt in the late 1890’s I think. My uncle was an optician also and my brother trained with him in Egypt. But then when their father died my father came to Sudan aged 22 to support himself.


Solomon's father, Maurice Goldenberg

But yes, we were a small community, we had our own club, our own basketball team. We had a small team of about eight of us. What happened is we had a lot of clubs; there was the Greek Club, the Syrian Club, the Jewish Club, the Armenian Club, and the Egyptian Club and we used to have matches. You know, it was a nice place. It was really nice! Anyway, so we used to compete against each other. We had a small team, we used to call it the Haganah team…it was great! We weren’t always winning, I think it was the Greeks that would always be winning. I can’t remember exactly.


The Sudan Club, although it was called the ‘Sudan Club’ was only purely British. If you were not British born you could not even get into the swimming pool! You had to be ‘Pure Brit’. Anyway, I used to go there because the British professors used to know me from the University They used to have tea there while they sit on the lawn, it was really quite nice. We had a great time. We used to do English country dancing in the Sudan Club also, I had an English girlfriend so I used to come up to the Club a lot - that was before my wife of course! We used to also do American country dancing, they used to have it at the American Embassy. It was really nice there. And then I remember after I went back to Sudan from studying in Oxford there used to be a nightclub. They were allowed to drink alcohol there. It was a sleazy place where you used to go. Sometimes they used to have half clad women there, dancing and so on. The Golden Music Hall they called it. I would be dancing there from 9 o’clock at night to 3 o'clock in the morning!












 

تحرير ونسخ: ديزي عبود

المحاور: ديزي


ديزي : كان والدي أخصائي البصريات الوحيد، وكان متجره هو المركز التخصصي البصري، كانت هناك لوحة باللغة العربية فوق المحل تقول ‘شركة اخصائيي البصريات السودانيين’. نحن يهود رومانيون انتقلنا إلى مصر من أجل كسب العيش. عندما كان جدي والد والدي شاباً جاء إلى مصر في أواخر التسعينات من القرن التاسع عشر على ما أظن، كان عمي أخصائي بصريات أيضاً وتدرب معه أخي في مصر ولكن بعد أن توفي والدهم جاء والدي إلى السودان في سن الثانية والعشرين لإعالة نفسه، أخي الأكبر أدولف الذي سُمّي على اسم أدولف هتلر ‘أمممم’ لأنه ولد في عام 1933، وكان ذلك عندما كان أدولف هتلر في بدايته، أحب كل الألمان أدولف لأنه كان يأتي إلى هناك، وحتى حدوث كريستالناخت [1] لم يفكروا في أي شيء سيء.


في الأصل عائلتي من رومانيا وكانت هناك عائلة غولدنبرغ وبعضٌ من الأسرة في النمسا وهلم جرا، لكن على أي حال، عندما ذهبنا إلى إنجلترا لم نستطع أن ندعوه أدولف لذا أطلقنا عليه (إدوارد) لكن عندما ذهبنا إلى أمريكا بعد عدة سنوات كان اسمه على شهادة ميلاده من السودان ‘أدولف غولدنبرغ’، لذلك هذه هي الطريقة التي كان لا بد من دفنه بها، أدولف غولدنبرغ!


ولكن نعم، كنا جالية صغيرةً، كان لدينا نادينا الخاص، وفريق كرة السلة الخاص بنا كان لدينا فريق صغير من حوالي ثمانية منا كما كان لدينا الكثير من الأندية، كان هناك النادي اليوناني والنادي السوري والنادي اليهودي والنادي الأرمني والنادي المصري وكنا نحظى بمباريات، لقد كان مكاناً لطيفاً، لقد كان لطيفاً حقاً، كنا نتنافس ضد بعضنا بعضا فقد كان لدينا فريق صغير، كنا نسميه فريق الهجانة، كان رائعا! لم نكن نفوز دائما، على ما أذكر كان اليونانيون هم الذين يفوزون دائما. لا أذكر على وجه الدقة.


نادي السودان – على الرغم من أنه كان يسمى ‘نادي السودان’ فقد كان بريطانيًا بحتًا، إذا لم تكن بريطانيًا فلن تتمكن حتى من الدخول إلى المسبح، فقد كان عليك أن تكون ‘بريت نقي’ على أي حال، كنت أذهب إلى هناك لأن الأساتذة البريطانيين كانوا يعرفونني من الجامعة. كانوا يحتسون الشاي هناك بينما كانوا يجلسون على العشب، كان أمرًا حقا لطيفا جدا. لقد أمضينا وقتا رائعاً، كنا نرقص على أنغام الأغاني ‘الريفية’ الإنجليزية. في نادي السودان أيضا كان لي عشيقة إنجليزية لذلك اعتدت أن أذهب إلى النادي كثيرا، كان ذلك قبل زواجي بالطبع! كنا أيضا نرقص على على أنغام الأغاني الريفية الأمريكية، كان لديهم ذلك في السفارة الأمريكية، كان الأمر لطيفا حقا، ثم أتذكر بعد عودتي إلى السودان من الدراسة في أكسفورد، كان هناك ملهى ليلي يسمح فيه بشرب الكحول، لقد كان مكاناً متهتكا كنت أذهب إليه في بعض الأحيان كان به نساء نصف عاريات، وبه قاعة الموسيقى المسماة بالقاعة الذهبية كنا نرقص فيها من الساعة التاسعة ليلاً إلى الساعة الثالثة صباحاً.

______________________________________________________

[1]: كانت ليلة كريستالناخت أو ليلة الزجاج المكسور، والتي تسمى أيضًا مذبحة نوفمبر(1) مذبحة ضد اليهود نفذتها القوات شبه العسكرية في جنوب أفريقيا والمدنيين في جميع أنحاء ألمانيا النازية في 9-10 نوفمبر 1938. ونظرت السلطات الألمانية دون تدخل. ويأتي اسم كريستالناخت من شظايا الزجاج المكسور الذي تناثر في الشوارع بعد تحطيم نوافذ المتاجر والمباني والمعابد اليهودية. وكانت الذريعة وراء هذه الهجمات اغتيال الدبلوماسي الألماني إرنست فوم راث على يد هيرشل غرينزبان، وهو يهودي بولندي ألماني المولد يبلغ من العمر 17 عاماً ويعيش في باريس.