As told by

Ezra Baroukh

Redacted and edited by Daisy Abboudi

You Can Be My Right-Hand Man

Ezra grew up in Wad Medani in the 1960s, after many of the Jews of Sudan had left the country

As a child, the age of six or seven, I used to finish at the Egyptian School at about two o’clock and then I used to go to the shop to work with my father. My father loved it, that I was so anxious to work and that I could work hard. Sometimes I even went with him before school started. I thought it was very fun. Then when I was about eight my father said to me, “Ok, you don’t have to go to school any more. I will let you work with me and you can be my right-hand man.”

My brother didn’t like that when he heard it. He understood that you have to go to school and learn to become something. So he took me to Khartoum and enrolled me in the Sister’s School. Now I see that it was the right thing to do. If it was up to my father…well, I wouldn’t have gone to school at all! He passed away when I was nine.


I enjoyed working with my father very much. I used to open the shop – it was a very big shop in the souk, where all the cloth merchants are, and we had to take all the iron cases that he was selling outside, clean the store, wash everything. I used to do all that at that young age. I could sell too! Actually, it’s a funny story.


Our main customers were the farmers and they came in groups to the souk. They live in the villages and they come for the harvest and then at the end of the season they travel back home and on the way they buy things in Wad Medani – gifts for their wives and children and so on. To sell to them you had to grab the attention of the first farmer, the boss. So we catch them, “Come, Come! Please, come! Welcome to our shop! We want to give you some tea, some coffee. Come and be our guest!”. So they come into the shop and we let them sit down, be comfortable. We give them some tea or coffee and some cakes. You know we were all salesmen in the souk together so we call the guy who sells cakes, “Mohammad, bring us some cake for these people!”. then to the guy who makes coffee,

“Bring some coffee for the customers”.

Then after they have eaten and have drunk their tea we start to sell them stuff. First for their kids and for their wives. It was a big market, a garment market, but we didn’t sell garments ready-made. We sell the material and we hire two or three guys who can sew with their sewing machines to sit outside the shop and measure it and make the garment – the jellabiya or whatever it was – for the customer. Then he will buy some accessories or negligee for his wife and a big iron case to put it all inside. To get home they would usually travel on a bus or a lorry, they will sit in the back so they need a strong case to sit on, we used to make them from big aluminium sheets and sell them also. My father would buy the aluminium sheets, store them, and then he had another guy who made them into cases, my father would sell them and they divide the profits, it’s cheaper that way.


Imagine yourself, a six or seven year old boy, running around the shop, jumping on the tables, running up and down the stairs to get the things. I learned the system too, everybody who works in the market knew it. There is a system to selling, and you have to know the system or nobody will buy anything from you.



Ezra's father, Saleh Baroukh

First you must bring the customer a material, the first material you bring he will look at it and he will say, “No, this is not a good material, bring me another one”. So we had the same material packed in different ways. We bring him another pack, he looks at it again and he says, “Yes, this is a better one”.

So we bring four or five different packages, all the same material, and he decides which one is better for him. We knew that nobody would ever buy the first material you bring them, so you have to sell it differently each time, “This one is more expensive, this one had a different thread count, this one is a bit cheaper”. They’re all the same! But that’s the system. That’s how it was. Ok, so they select their material and now they have to choose a case.


You have to go to the case and stand on it to show the customer how strong it is. But where do you stand? On the corner! Because that is the strongest place. If you stand in the middle it will bend. So I as a child, I used to go to the corner of the bag and jump on it, all around. That’s how you sell the cases.

 

تحرير ونسخ: ديزي عبودي

مقابلة: عزرا


عزرا : عندما كنت طفلاً، في السادسة أو السابعة من عمري، كنت أنهي دوامي في المدرسة المصرية حوالي الساعة الثانية ثم أذهب إلى المحل للعمل مع والدي، وقد أحب والدي ذلك، أحب أنني كنت حريصاً جداً على العمل، وأنه يمكنني العمل بجدٍ وتفان؛ أحياناً كنت أذهب معه قبل أن تبدأ المدرسة، كان العمل ممتعا جدا، ثم عندما كنت في الثامنة من عمري قال لي أبي: ‘حسناً، لم يعد عليك الذهاب إلى المدرسة، سوف أدعك تعمل معي وتكون ساعدي الأيمن’ أخي لم يعجبه كلام والدي، كان يرى أن على المرء الذهاب إلى المدرسة وان يواصل تعليمه ليصبح شخصًا مهمًا في المستقبل، لذا اصطحبني للخرطوم وسجلني في مدرسة الراهبات. الآن أرى أن هذا كان هو الصواب الذي ينبغي القيام به، لو كان الأمر بيد والدي لما ذهبت إلى المدرسة على الإطلاق! لقد توفي والدي عندما كنت في التاسعة.


لقد استمتعت بالعمل مع والدي كثيراً، كنت أفتح المحل – كان متجراً كبيراً جداً في السوق حيث يتواجد كل تجار القماش - وكان علينا أن نأخذ كل الحقائب الحديدية التي كان يضعها أبي في الخارج، ننظف المتجر، ونغسل كل شيء، كنت أفعل كل ذلك في تلك السن الصغيرة، كان بإمكانني أن أبيع أيضاً، في الواقع، إنها قصة مضحكة. كان المزارعون هم عملاؤنا الرئيسيون حيث يأتون في مجموعات إلى السوق، إنهم يعيشون في القرى ويحضرون للحصاد، ثم في نهاية الموسم يسافرون إلى مواطنهم وفي الطريق يشترون الأشياء من ود مدني، هدايا لزوجاتهم وأطفالهم وما إلى ذلك، لنبيع لهم، كان علينا جذب انتباه المزارع الأول، الرئيس، لذا، ندعوهم، ‘تعال، تعال! ارجوك، تعال! مرحبا بكم في متجرنا! نريد أن نضيفك ببعض الشاي والقهوة تعال وكن ضيفنا! ‘لذا يأتون إلى المحل ونتركهم يجلسون، كن مرتاحاً، نعطيهم بعض الشاي أو القهوة وبعض الكعك، جميعنا كنا باعةً في السوق، لذلك ننادي الرجل الذي يبيع الكعك: ‘يا محمد، اجلب لنا بعض الكعك لهؤلاء الناس!’ ثم نقول للرجل الذي يصنع القهوة ‘أحضر بعض القهوة للزبائن’.


ثم بعد أن يفرغوا من الأكل وشرب الشاي، نبدأ في بيع الأشياء لهم، أولاً لأطفالهم وزوجاتهم، لقد كان سوقاً كبيراً، سوق الملابس، ولكن لم نكن نبيع الملابس الجاهزة، بل نبيع المواد والأقمشة ونوظف اثنين أو ثلاثة من الرجال الذين يمارسون الخياطة بماكينات الخياطة الخاصة بهم، كان العميل يجلس خارج المحل من أجل أخذ القياسات وصُنع الملابس- الجلابية أو أيا كان - ثم شراء بعض الاكسسوارات أو عباءة لزوجته وحقيبة حديد كبيرة لوضع كل شيء في الداخل. للوصول إلى منازلهم كانوا يسافرون عادة على متن حافلة أو شاحنة، يجلسون في الخلف لذلك يحتاجون إلى قاعدة قوية للجلوس عليها، اعتدنا على صنعها من صفائح الألومنيوم الكبيرة وبيعها. كان والدي يشتري صفائح الألمنيوم ويخزنها ثم كان لديه عامل آخر يصنع منها الحقائب، كان والدي يبيعها، ويقتسمون الأرباح، إنها أرخص بهذه الطريقة.


تخيل نفسك، صبي في السادسة أو السابعة من عمره، يركض حول المحل، يقفز على الطاولات، يركض صعوداً وهبوطاً على الدرج للحصول على الأشياء. لقد تعلمت النظام أيضا، كل من يعمل في السوق يعرف ذلك، هناك نظام للبيع، وعليك أن تعرف النظام، أو لن يشتري منك أي أحد. أولاً، يجب أن تحضر للعميل خامة قماش، أول خامة تجلبها سينظر إليها يقول: ‘لا، هذه ليست خامة جيدة، أحضر لي واحدة أخرى’ لذلك كان لدينا خامة نفسها معبأة بطرق مختلفة فنحضر له حزمة أخرى، وينظر إليها مرة أخرى ويقول: ‘نعم، هذه أفضل’.


لذا نحضر لهم أربع أو خمس حزم مختلفة، كلّها نفس الخامة، ويقرر المشتري أيّها أفضل له. كنا نعرف ألا أحد سيشتري السلعة الأولى التي تحضر له، لذلك عليك أن تبيعها بشكل مختلف في كل مرة، ‘هذا أكثر تكلفة، وهذه أرخص قليلا.’ كلها نفس الشئ! لكن هذا هو النظام، هكذا كان الأمر، حسنا! ثم يحددون السلع الخاصة بهم والآن عليهم اختيار حقيبة: عليك أن تذهب إلى الحقيبة الحديدية والوقوف عليها لتظهر للعميل مدى قوتها، لكن أين تقف؟ على الزاوية! لأن هذا هو أقوى مكان. إذا كنت تقف في الوسط سوف تنحني. لذا، عندما كنت طفلاً، كنت أذهب إلى زاوية الحقيبة وأقفز عليها، في كل مكان. هكذا تباع الحقائب.