As told by

Rose Ani

Redacted and edited by Daisy Abboudi

Shoe Shops and Dress Makers

While buying shoes was the norm, most women in Sudan tailored their own dresses.

I attended the Catholic Sisters School because they gave us the best education. They were all nuns, the people there. We had to learn English, Arabic, French and Italian. I even learned dress-making there. I used to do all the dresses for my sisters. I had two brothers and two sisters. My sister Yvonne was very fond of painting, she was very good. She used to get up very early in the morning, at five o’clock or six o’clock, very early, to paint. That was the loveliest time for her to paint. She didn’t learn how to do it, it was all a hobby for her. She did ceramics also. Her second husband was a famous hairdresser in the 1960s and he propelled her into that world after she came to England. She was not a conformist, she was Bohemian by character and...she was a very good cook.


We had the dressmaker in Sudan. She used to sew all of our clothes. Sometimes she cut the fabric and I make the dress, but she could also make the dresses. In one day she could even make three dresses! But, she leaves all the finishing touches to us. She doesn’t do that, she gives it to us to do. She does the main work, the machining and we do all the cleaning. We never left the dresses without them being touched. We did all the cleaning and the embroidery. I was very good at embroidery, and tapestry also. You know, we never thought of buying ready-made clothes. At that time it wasn’t feasible. We used to make it at home, all homemade. And that lady, she used to do any of the dresses you wanted, any design we want we can tell her and she will make it for us.


Rose as a young woman

Also my father, he had a shoe shop. My father’s name was Samuel Dayan and he came from Egypt. He married my mother Sophia there, and then after that he came to Khartoum because of her. He was looking for work and then he had his shoe shop. At that time it was a Bata Shoes - Bata Shoe Shop. But he also sold tennis shoes, ordinary shoes for the day, and also women’s shoes. Many, many types of shoes he had.


 

تحرير ونسخ: ديزي عبود

الشاهد: روز


روز : التحقتُ بمدرسة الراهبات الكاثوليكيات لأنها كان تمنحنا أفضل تعليم. كن جميعاً راهبات، كان علينا أن نتعلم الإنجليزية والعربية والفرنسية والإيطالية، كما تعلمت الخياطة هناك، اعتدت أن أخيط الفساتين لأخواتي، كان لي شقيقان وشقيقتان، وقد كانت أختي إيفون مولعة جداً بالرسم، كانت جيدة جداً فيه وكانت تستيقظ في الصباح الباكر في وقت مبكر جدا في حوالي الساعة الخامسة أو السادسة لترسم، كان هذا أجمل وقت لها لترسم فيه، لم تتعلم كيف تفعل ذلك بل كان كل شيء هوايةً بالنسبة لها، كانت تقوم بنقش الخزف أيضاً وكان زوجها الثاني مصفف شعر شهيراً آنذاك، في الستينيات، و قد دفع بها الي هذا العالم بعد أن جاءت إلى إنكلترا، لم تكن مُلتزمة، كانت بوهيمية من حيث الشخصية، كما كانت طباخة ماهرة جداً.


كان لدينا خياطةٌ في السودان تَخيطُ كل ملابسنا، في بعض الأحيان كانت تقوم بقص القماش وأقوم أنا بالخياطة، وكانت متمكنة من صناعة الفساتين أيضا، في اليوم الواحد كان يمكنها أن تصنع حتى ثلاثة فساتين! لكنها تترك لنا كل اللمسات الأخيرة فهي لا تفعل ذلك، بل تترك الأمر لنا، إنها تقوم بالعمل الرئيسي بواسطة الآلات ونحن نفعل كل التنظيف. لم تكن لتنهي فستاناً من دون أن نمسه فقد كنا نقوم بكل التنظيف والتطريز؛ كنت جيدة جدا في التطريز، والزخرفة أيضا. أتعلم! لم نفكر أبداً في شراء ملابس جاهزة، في ذلك الوقت لم يكن ذلك ممكناً، اعتدنا أن نعدها في المنزل، كلها محلية الصنع، وتلك السيدة، اعتادت أن تخيط كل ما نريد من فساتين، أي تصميم نريده يمكننا أن نخبرها به فتنفذه لنا.


أيضاً، كان يمتلك والدي محل أحذية، اسم والدي صموئيل دايان جاء من مصر وكان قد تزوج من أمي صوفيا هناك ثم بعد ذلك جاء إلى الخرطوم بسببها. كان يبحث عن عمل ثم كان لديه محل الأحذية الخاص به، كان يبيع الأحذية من طراز باتا، كما كان يبيع أيضا أحذية التنس، والأحذية العصرية العادية وكذلك الأحذية النسائية، كان يملك العديد من أنواع الأحذية.

كان النادي اليهودي يقدم أمسية خاصة مرة في السنة، وكانوا يُجرون احتفالا ترتدي فيه جميع السيدات أفضل ما لديهن من فساتين السهرة، وكانوا يرقصون ويجمعون المال للكنيس أو أي أشياء أخرى يحتاجها المجتمع، كنا نذهب إلى النادي اليهودي كل مساء لأنه كان قريبا منا. كانت أمي تعمل الكروشيه لذا كانت تأخذه معها، وكنت ألعب الطاولة أحياناً، أو أدردش مع الموجودين، كنا مجتمعاً متماسكا جداً والأشخاص الذين لم يكونوا في الخرطوم يحضرون في المناسبات الكبيرة: روش حشانة[1]، بوريم[2] وحفلاتها الراقصة، كنا متقاربين جداً، كان الجميع قريباً من بعضه بعضا وكنا نعرف بعضنا بعضا كالعائلة الواحدة.


[1]: روش هاشاناه، الذي يعني ‘رأس العام’، هو السنة اليهودية الجديدة. الاسم الكتابي لهذا العيد هو يوم تيرواه، حرفيا ‘يوم الصراخ أو التفجير’. هذا هو أول يوم من أيام القدس العليا اليهودية التي حددها اللاويون 23:23-32 التي تحدث في أوائل الخريف من نصف الكرة الشمالي.


[2]: بوريم هو عيد يهودي يحيي ذكرى إنقاذ الشعب اليهودي من هامان، وهو مسؤول في الإمبراطورية الفارسية الأخمينية كان يخطط لقتل جميع اليهود، كما ورد في كتاب استير.