As told by

Gabi and Lina Tamman; Isaac Eleini; Zaki and Viola Gabra

Redacted and edited by Daisy Abboudi

Weddings

I love a good love story, and these are three of my favourites

Gabi and Lina Tamman



Wedding of Gabi Tamman and Lina Eleini, 1958

Gabi:

The weddings there were very, very nice actually. They used to put fairy lights and all different colours of lamps hanging on top of the walls in the outside part of the club. The synagogue was a small one, not a big synagogue, and the bride and groom used to stand at the front. But it was not a long thing the wedding, not more than 10 or 15 minutes, and they sign the ketubah, as everywhere. Actually the whole community used to cram up inside, one on top of the other, all to fit in. It was a big event for the whole community.


Flore (Lina's mother):

The first weddings were not even like this. They used to get two big chairs like you see in the Arabic films now, one for the bride and one for the groom. Then they will invite everybody, and give petit fours and ice cream and lemonade. That’s it, no dinners.


Gabi:

Yes, that was before.

But me, I had a bad reputation. Lola knew about it, about this bad reputation and she said, 'I want this guy' for Lina. She knows of my bad reputation and she says, ‘I want this guy'! (laughs)


Flore:

Well he was normal, he liked nice girls.

Gabi:

Lina, did you know?

Lina:

I liked him, I was attracted to him, I didn’t know all that! Nobody told me.

Gabi:

She had an Auntie, an English woman, she came and told her, ‘How can you marry a man like this?’ to try and convince you not to marry me

Lina:

But I didn't know! She didn't tell me about this reputation.

Gabi:

Anyway, she is still the most beautiful woman, don't you think?




Isaac and Mary Eleini


Mary Eleini

Isaac:

My wife, I knew her since we were children, and we were in love but we didn't know even how to kiss! I had horses, I used to go by horse at 7 in the morning to meet her, when she was going to school, but she doesn’t go on horses - that’s the biggest thing! She never ever goes on horses - she used to go to by bicycle to school. She was a lovely girl, very pretty. So, little by little we learned how to kiss each other, it was a real love affair. We married she was 24 I think and I was 27. Her name was Mary. We got married in Alexandria, we were there for holiday with our families and then we decided to get married. We had cousins and things like that in Egypt so we did it there and Rabbi Malka organised to have the top Rabbi in Alexandria to come and make our wedding. We didn’t want a big wedding, a big fuss because we wanted to be together every minute, not every day, every minute! She was a truly great woman. Any case, we loved each other very much and we had five children. I tell you…we were very happy; it really was a big love affair.



Zaki and Viola Gabra



Community members outside the synagogue, waiting for a wedding to begin


Zaki:

When I married Viola she didn’t know how to even make a fried egg, and now she is the best one at cooking!


Viola: He says it because every husband has to say this about his wife! I used to call my sisters and ask them how to do this or that until I learned.


Zaki: You asked how did we meet? Ahh, very nice. You know it was the feast, Rosh Hashanah, and I was in the synagogue of Khartoum. She was not coming to the synagogue, but she was coming out from the house of Lola nearby it, and she was walking from the house, past the synagogue to the university.

Viola:

Up to now I don’t go to the synagogue often. I keep religion, kosher, everything, but the synagogue is not for me.

Zaki:

And I saw her walking and I know that this is the girl of Omdurman, her mother is related to my mother so I go to my mother and I tell her that I like the girl from Omdurman and I want to marry her. She is happy so she took me, hmm…where did she take me? Viola:

I don’t know! (laughs) How can I remember from so long ago?

Zaki:

Ahhhh yes! They took us to a trip! Touring to Jabal Awliya, all the family. And after that we were speaking for two or three months and we were married. She was in college, in the University and each day I told my father, “I am going to see Viola”. So I took my car and I go to see her there and the girls from the University they laugh, “Aha! The boyfriend came!” Viola:

My friend, she was English. Zaki:

What was her name? She came to me and she said, “Be careful with Viola! Be careful with Viola”. She told me like this. Viola:

I was studying economics but I didn’t finish. I did two years and I had one year left but I couldn’t finish because I got pregnant and we had a very difficult pregnancy. But come on! It doesn't matter! I am not a person of a career; I like to study for my enjoyment. Even now I go to lectures in the university of things that interest me.


We made the wedding in the Sudan, in the synagogue of Sudan.

Zaki:

It was 1963. March. 23 of March 1963! We made a small party after, it was in the synagogue, all of the Jews in the community went there - Viola:

- and also a lot of Sudanese. Friends from the university, my lecturers I invited also, Zaki's clients, neighbours and so on. We had a small party in the synagogue and then we gave each person - that’s what they used to do - they give each a small box with white sugar almonds, the sweets, inside.


Zaki: Each box has a small card with our names and the date on.


Viola: And then after that we went at 8 or 9 o’clock to the St. James Hotel. They booked there for us and we had dinner for the close family.


Zaki: Until 12 or 1 o’clock.


Viola: And then we went for our honeymoon to Asmara. The very rich people went to England or Europe, and the medium go either somewhere in Sudan or to Asmara. We went to Asmara!


Zaki:

For about 10 days or so, it was very nice. We went touring there.



 

نسخ وتحرير: ديزي عبودي

الأشخاص الذين أجريت معهم مقابلات: غابي ، ولينا جنيف، مع والدة لينا فلور كانت مقابلتهم معاً. وكانت ساك بمفرده، بينما أجرى كل من زكي وفيولا مقابلتهم معا.


غابي ولينا

غابي : حفلات الزفاف كانت لطيفة جدا في الواقع،. كانوا يضعون أضواء خرافية وألوان مختلفة من المصابيح التي تعلق أعلى الجدران في الجزء الخارجي من النادي. كان الكنيس صغيراً، في العادة يقف العروسان في الأمام. لمدة بسيطة فالزفاف لا يزيد عن عشر أو خمس عشرة دقيقة بعدها يوقعان على العقد كما في كل مكان. في الواقع الجالية كلها كانت تزدحمُ في الداخل، واحدٌ فوق الآخر، كل هذا ليسعهم المكان ويتمكنوا من الحضور، لقد كان حدثاً كبيراً للجالية بأكملها.


فلور : لم تكن حفلات الزفاف الأولى هكذا، كانوا يعدون كرسيين كبيرين كما ترون في الأفلام العربية الآن، أحدهما للعروس والآخر للعريس، ثم يدعى الجميع ويوزع الكعك (البيتي فور) والآيس كريم وعصير الليمون وهذا كل شيء، حيث لا يكون هنالك عشاء.


غابي : نعم، كان ذلك من قبل. أما أنا فقد كانت لي سمعة سيئة ( لولا كانت تعرف بهذا) عن هذه السمعة السيئة وقالت ‘أريد هذا الرجل من أجل لينا’ إنها تعرف سمعتي السيئة وتقول ‘أريد هذا الرجل’ [يضحك] .


فلور : حسنا كان شيئاً طبيعيا، كان مغرمًا بالحسناوات.


غابي : هل كنت تعرفين يا لينا؟


لينا : راقني، وانجذبت إليه، ولم أكن أعرف كل ذلك! لم يخبرني أحد.


غابي : كان لديها عمة، امرأة إنجليزية، جاءت وقالت لها: ‘كيف يمكنك الزواج من رجل مثل هذا؟’ لمحاولة إثنائها من الزواج مني.


لينا : لكنني لم أكن أعرف! لم تخبرني عن هذه السمعة.


غابي : على أي حال، لا تزال أجمل امرأة، ألا تعتقدين ذلك؟



إسحاق وماري

اسحق : كنت أعرف زوجتي منذ أن كنا أطفالاً، كنا نعشق بعضنا ولكننا لم نكن نعرف حتى كيف نُقبل! كان لدي خيول وقد اعتدت أن أذهب بالحصان في السابعة صباحاً لمقابلتها عندما تكون ذاهبة إلى المدرسة، لكنها لا تذهب على الحصان أبداً؛كان أمرًا جللًا بالنسبة لها، بل كانت تذهب إلى المدرسة بالدراجة، كانت فتاة جميلة، جميلة جداً.


عليه، شيئا فشيئا تعلمنا كيف نقبل بعضنا بعضا، كانت علاقة حب حقيقية، تزوجنا عندما كانت في الرابعة والعشرين على ما أظن وكنت في السابعة والعشرين من العمر، اسمها ماري، وقد تزوجنا في الإسكندرية، حيث كنا هناك لقضاء عطلة مع عائلاتنا ثم قررنا الزواج، كان لدينا أبناء عمومة وأشياء من هذا القبيل في مصر، لذلك فعلنا ذلك هناك والحاخام مالكا رتب لأن يحضر الحاخام الأكبر في الإسكندرية فأتى وقام بمراسم زفافنا، لم نكن نريد حفل زفافٍ كبير وضجة كبيرة لأننا أردنا أن نكون معا كل دقيقة، ليس كل يوم، بل كل دقيقة! لقد كانت امرأة عظيمة حقاً،على أي حال، أحببنا بعضنا بعضا كثيراً، وأنجبنا خمسة أطفال، أقول لك إننا كنا سعداء جداً، لقد كانت حقاً علاقة حب عظيمة.



زكي وفيولا

زكي : عندما تزوجت فيولا، لم تكن تعرف كيف تقلي بيضة، والآن هي الأفضل في الطبخ!


فيولا : يقول ذلك لأن كل زوج عليه أن يقول هذا عن زوجته! كنت أتصل بأخواتي وأسألهن كيف يفعلن هذا أو ذاك حتى تعلمت.


زكي : سألت كيف تقابلنا؟ آه، إنها قصة لطيفة جدا، كان عيد روش هاشاناه[10]، وكنت في كنيس الخرطوم، لم تكن تأتي إلى الكنيس، لكنها كانت تخرج من منزل ‘لولا’ القريب منه، وكانت تسير من المنزل متجاوزة الكنيس إلى الجامعة.


فيولا : حتى الآن لا أذهب إلى الكنيس كثيرًا؛ فأنا احافظ على تعاليم ديني، من كوشر إى آخرهمن أشياء، لكن الكنيس ليس لي.


زكي : ورأيتها تمشي وعرفت أن هذه هي فتاة أم درمان، والدتها تربطها علاقة رحم بأمي، لذا ذهبت إلى أمي وقلت لها إنني أحب الفتاة التي من أم درمان وأريد أن أتزوجها، إنها سعيدة لذا أخذتني، إلى أين أخذتني؟


فيولا : لا أعرف! [تضحك] كيف يمكنني أن أتذكر ما حدث منذ زمن بعيد؟


زكي : آه نعم! لقد أخذونا إلى رحلة! نزهة إلى جبل أولياء، جميع أفراد العائلة، بعد ذلك كنا نتحدث لمدة شهرين أو ثلاثة وبعدها كنا متزوجين، كانت في الجامعة وكل يوم كنت أقول لوالدي: ‘سأذهب لأرى فيولا’ فآخذ سيارتي وأذهب لرؤيتها هناك والفتيات في الجامعة يضحكن: ‘آها! جاء حبيبها’!


فيولا : صديقتي كانت إنجليزية.


زكي : ما هو اسمها؟ جاءت إليّ وقالت: ‘ترفق بفيولا! ترفق بفيولا’، لقد قالت لي هذا.


فيولا : كنت أدرس الاقتصاد لكنني لم أُنه دراستي، لقد درست عامين ولم يتبق لي إلا عام واحد ولكن لم أتمكن من التخرج لأنني حملت وكان حملي صعبا للغاية، ولكن فليكن! إنه لا يهم! فأنا لست شخصية تحلم بإنشاء سيرة مهنية كبيرة على أية حال؛ أحب أن أدرس من أجل متعتي، حتى الآن أذهب إلى محاضرات في الجامعة لدراسة بضع الأشياء التي تهمني، لقد أقمنا حفل الزفاف في السودان، في كنيس السودان.


زكي : كان ذلك في عام 1963 - آذار/مارس - 23 آذار/مارس 1963! لقد أقمنا حفلة صغيرة بعد ذلك، كانت في الكنيس، كل الجالية اليهودية ذهبت إلى هناك.


فيولا : والكثير من السودانيين أيضاً، أصدقاء من الجامعة، وأساتذتي الذين دعوتهم أيضاً، وزبائن زكي، وجيرانه، وما إلى ذلك، أقمنا حفلة صغيرة في الكنيس ثم أعطينا كل شخص – كما هي العادة - صندوقا صغيرا به لوز السكر الأبيض وبعض الحلويات في الداخل.


زكي : كل صندوق معه بطاقة صغيرة عليها أسماءنا والتاريخ .


فيولا : وبعد ذلك ذهبنا في الساعة الثامنة أو التاسعة إلى فندق سانت جيمس، لقد حجزوا هناك لنا وتناولنا العشاء مع أفراد عائلاتنا المقربين.


زكي : حتى الثانية عشرة أو الواحدة.


فيولا : ثم ذهبنا إلى أسمرا لقضاء شهر العسل، يذهب الأغنياء جدا إلى إنجلترا أو أوروبا، والوسط يذهبون إما إلى مكان ما في السودان أو إلى أسمرا، فذهبنا إلى أسمرا!


زكي : لمدة عشرة أيام أو نحوها، كانت أيام رائعة جدا وقد قمنا بجولة هناك.