As told by

Isaac Eleini

Redacted and edited by Daisy Abboudi

When You Are Young it is Different

Isaac Eleini and his brothers ran the very successful Murad Brothers business, eventually becoming one of the most successful business in Sudan

It was not a modern life, we were living on nature - that's why we are living up to ninety-seven years old you know, because everything was natural. We were very happy there. The people were living on nature one hundred percent. In Sudan, it was extraordinary, everything was natural one hundred percent. It was very rare that we needed medicine. I’ll tell you an example of how we managed like that.


Here on my leg I have a scar that’s like two eyes, can you see it? So what happened? In our house there was a well with a pump and when it rained all the water surrounded the well so you couldn’t see where it began. My mother was afraid we would fall in, because it’s at least ten meters down this well, so she arranged for people to come with sand to absorb the water around it. Me and my brother used to hang onto the back of this carriage of sand, it was a fun ride – with a horse to hold the cart with the sand. But the man doing it didn’t push the cart well and it fell on us. My brother was completely buried under the sand for a few seconds and the cart fell on my leg. There was no hospital yet, just a small clinic with a Lebanese doctor. The whole leg became full of pus and he had to operate on my thigh. Then he put a piece of cotton through my leg to clean it, every day they pulled it out and put a new one until it was healed. My uncle used to carry me every day to the clinic because I couldn’t walk and that is why I have these two scars. It was painful but I was young, you know. When you are young it is different.




Isaac (second right) with his brothers in 1943


At that time, the Jewish people were very few in Sudan. We had no problems with our neighbours. It was honestly very nice - we were nice to them and they were nice to us. Everybody was very honest. An example. You know at that time, you could buy a big fish of the Nile, the best fish, for four pence or five pence, maximum. Ok, so you eat it at noon and then you eat in the evening, but who can eat more fish than that? We were nine people or however many we were, and still there would be fish left. So we used to call all the neighbours and tell them to take what they want. Or we buy a lamb, a big, big one for twenty-five pence! So again we gave it to the neighbours. We used to tell them,

“Come and tell us which piece you want and collect it when we cook it”.

You know, life was good. All the people were just like one family – no trouble. Nothing.

I left Sudan in 1965. It was very difficult, very, and it was dangerous. I had to make excuses to leave. We could see things were changing and we started to panic. We started to try and sell the property, but it was difficult, especially because they knew our family so they were watching us. But to tell you the truth we all went out safe. Ok, it was difficult but thank god no one was killed or anything like that. When we left we went to the Ivory Coast but when their President died there was marching in the street and I told my son,

“If people are marching on the streets we need to leave”,

so we left and we came to London and we are very happy here.

 

تحرير ونسخ: ديزي عبودي

الشاهد: إسحق


إسحق : لم تكن حياة عصرية، بل كنا نعيش على الطبيعة، لهذا بلغنا من العمر سبعة وتسعون عامًا، فكل شيء كان طبيعياً، كنا سعداء جدا هناك، فالناس يعيشون على الطبيعة مئة في المئة. في السودان، كان الأمر استثنائياً، وكان كل شيء طبيعياً، وكان من النادر جداً أن نكون في حاجةٍ إلى الدواء، سأقول لكم مثالاً على كيفية تصرفنا في مثل هذا الأمر.


هنا على ساقي لدي ندبة تشبه العينين، هل يمكنك رؤيتها؟ إذن، ماذا حدث؟ في منزلنا كان ثمة بئر مع مضخة وكلما نزل المطر أحاطت المياه بالبئر حتى لا تتمكن من رؤيتها، وكانت أمي تخشى سقوطنا فيها لأن عمقها عشرة أمتار على الأقل، لذا كانت تستعين ببعض الأشخاص ليأتوا بالرمال لردم المياه المحيطة بالبئر. اعتدنا أنا وأخي أن نتعلق في مؤخرة هذه العربة التي يجرها حصان والتي يجلبون بها الرمال، وكانت رحلة ممتعة لكن الرجل الذي كان يقوم بهذا العمل لم يثبت العربة بشكل جيد فسقطت علينا، دُفن أخي بالكامل تحت الرمال لبضع ثوانٍ، وسقطت العربة على ساقي. لم يكن هناك مستشفى آنذاك بل مجرد عيادة صغيرة بها طبيب لبناني، أصبحت ساقي كلها مليئة بالقيح وكان عليه أن يُجري عملية نظافة على فخذي ثم وضع قطعة من القطن في ساقي لتنظيفه، وكانوا يسحبونها كل يوم ويضعون قطعة جديدة حتى تلتئم. كان عمي يحملني كل يوم إلى العيادة إذ لم أتمكن من المشي، فهذا سبب هاتين الندبتين. كان الأمر مؤلماً لكنني كنت صغيراً، كما تعلم. عندما تكون صغيرا يكون الأمر مختلفًا عما هو الآن .


في ذلك الوقت، كانت الجالية اليهودية في السودان أقلية ضئيلة ولم يكن لدينا مشاكل مع جيراننا، بل كان الأمر لطيفاً للغاية كان الجميع صادقين جداً، كنا لطفاء معهم كما كانوا كذلك معنا، مثلا في ذلك الوقت كان يمكنك شراء سمكة كبيرة من النيل، من أفضل الأسماك، بأربعة أو خمسة بنسات، كحد أقصى تأكل منها عند الظهر ثم في المساء، ولكن من يستطيع أن يأكل سمكًا أكثر من ذلك؟ لو كنا تسعة أشخاص أو أكثر لا ينفد كل هذا السمك لذا اعتدنا على دعوة جميع الجيران ليأخذوا ما يريدون. أو قد نشتري حملاً، حملاً كبيراً، مقابل خمسة وعشرين بنساً! لذا كنا أيضا ندعوا الجيران ونقول لهم: أخبرونا أي قطعة تريدونها وخذوها عندما نطبخها ‘كانت الحياة طيبة فكل الناس مثل عائلة واحدة بلا مشاكل.


غادرت السودان في عام 1965، كان الأمر صعباً جداً، جداً، وكان خطيراً. كان عليّ أن أختلق الأعذار لأغادر، كنا نرى الأمور تتغير وبدأنا نحس بالذعر، بدأنا في محاولة لبيع الممتلكات، ولكن كان هذا صعبا لا سيما أنهم يعرفون عائلتنا، لذلك كانوا يراقبوننا، لكن الحقيقة أننا جميعاً خرجنا بأمان، كان الأمر صعباً لكن الحمد لله لم يُقتل أحد ولم يحدث أي شيء من هذا القبيل. عندما غادرنا، ذهبنا إلى ساحل العاج ولكن عندما توفي رئيسهم كانت هناك مسيرات في الشارع فقلت لابني: ‘إذا كان الناس يتظاهرون في الشوارع فعلينا المغادرة’. لذا غادرنا، وجئنا إلى لندن ونحن سعداء جداً هنا.